مقتل وإصابة 14 متظاهراً بأحداث القنصلية الايرانية في كربلاء

395

تحولت كربلاء العراقية الليلة الماضية إلى ساحة حرب بين المتظاهرين والقوات الامنية التي فضت اعتصامهم بالقوة امام القنصلية الايرانية .ما أسفر عن مقتل وإصابة 14 شحص..

وقال مصدر امني في مدينة كربلاء المقدسة (110 كم جنوب بغداد) ان المتظاهرين حاولو اقتحام القنصلية الايرانية بالقوة الا ان القوات الامني نتعتهم من ذلك باستخدام القنابل المسيلة للدموع مما اسفر عن مقتل واصابة 14 شخص كحصيلة اولية للحادث..
واضاف إن “مجاميع شبابية حاولو اقتحام مبنى القنصلية الايرانية في المحافظة حاملين قناني البنزين الحارقة”

واضاف، ان “مع محاولة القوات الأمنية المحيطة بالمبنى تفريقهم، لكنهم استطاعوا اشعال النيران في محيط المبنى وخروجه عن سيطرة الاجهزة الأمنية والدفاع المدني لتصل بعدها قوة من مكافحة الشغب لتفريق المجاميع بالرصاص الحي والقنابل الصوتية والقنابل المسيلة للدموع”.

المصادر الرسمية في المستشفيات لم تؤكد هذه الانباء واقتصرت على ذكر عدد من الجرحى من القوات الأمنية والمحتجين، في حين ذكر شهود عيان سقوط عدد من الشهداء والجرحى خلال الاحداث.

وأكد شهود عيان آخرين في المنطقة، ان “عجلة كبيرة (منشئة) انزلت مجموعة من الشباب بالقرب من القنصلية هم من عمدو للحرق ورمى الحجارة”.

من جهتها اعلنت قيادة شرطة كربلاء، السيطرة الكاملة على الأوضاع في محيط القنصلية الإيرانية بعد قيام محتجين بمحاصرة القنصلية ورفع العلم العراقي فوقها.

وفي سياق متصل، شهد الطريق الرابط بين قضاء الحر ومركز المدينة أعمال شغب وحرق بعض الإطارات بالقرب من مدينة العاب نوارس كربلاء ما أدى إلى قطع الطريق مؤقتا لحين تدخل فرق الدفاع المدني والقوات الامنية التي اخمدت النيران وفرقت المحتجين.

وفي 25 اكتوبر/ تشرين الاول شهدت كربلاء تظاهرات عارمة وسط المحافظة مطالبة بأسقاط الحكومة واعادة كتابة الدستور وتغيير قانون الانتخابات، رافقتها اعمال عنف وحرق، سقط على اثرها العشرات من الجرحى بين صفوف المتظاهرين والقوات الامنية. انتهى/ ع



التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة لا يمكنك اضافة تعليق.