مجلس كركوك ومحافظها بين الصمت والذهول

1617

نتوهم ولم نفكر الي الابعد ونثق بمن ليس لديهم ثقة بنفسهم ماهي قيمة الوظيفة التي تلطخ سمعة صاحبها ويتعرض الي الازدراء والاحتقار والسب والشتم بدلا الرحمة طاردها وبيديه يحلب الفساد والسحت الحرام وبيديه يتوظاء من ماء الطهارة ليصلي وهي الناهية عن الفحشاء والمنكر وكأن الدين بضاعة وتجارة ويلتقط الصور ويزاحم الحجيج في تقبيل الحجر وكله حرام يتوهم اننا مغفلين الي حد العمي بالامس كان يشكوا الظلم والتعصب والسرقات والعنصرية والتعصب القومي وكان يتقبل وضعه بضعف وخنوع حتي لايستطيع ان يتجاوز حدود غرفته بل كان لايهش حتي الذبابة وان شغل غرفة وان لم يشغلها كان اسم وجسم بلا فعل حتي النفس كان يتحسر عليه هو ومن معه من اعضاء مجلس مزمنين مشغولين بحكايات اكل عليها الزمن وشرب محنطين الا من اكل لحوم الاخرين والتنقيص من قيمة الاخرين حتي الاقرب اليهم من العشيرة والعائلة مجلس يغط في نوم عميق وثلة ارتضت ان تمارس عمل بلا فعل ولا قدرة ولا امكانية يحتضنون الطبالين والزمارين ليسوقوا لنا تجارتهم وبضاعتهم الفاسدة تفكيره منصب كيف يستحوذ علي مبالغ التخصيصات المخصصة للحويجة 46 مليار للتعمير خلال سنتان من مصادر عدة اموال سائبة بلا رقابة يتصرف بها الاقرب الاقرب والمحيط به من اعلامين تم شراء ذممهم بكل سهولة وانتقلوا من حضن السابق الي حضن الجديد وهم كانوا يتندرون عليه في مجالس والمظايف وبعد خصومة النقيضان المتشابهان ناسين ان دوام الحال من المحال مهما غرفت من مال وجاه مزيف ومهما لبست من اقنعة لابد ان تنفذ الحيل وان حكمة الله بعبادة يمهله ويعطي له حبل التجاوز الي مايريد ويتصور ان الناس عميان وان المجاملات التي ينتشي ويفتخر بها من الاخرين ثلل طفيلية تعيش في المياه الاسنة الزمن اقوي من كل مدعي انه الاوحد والاحسن والافضل والحليم والحكيم والاخرين جهلة مغفلين ان الغافل السارق ان الغافل الذي يغتر ويقتله غروره هو الخاسر الاوحد المال المجبول بالسحت وسرقت اموال الارامل واليتامي والمستضصف الذي يومن وينادي جهارا نهارا لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم هي السلاح وهي الكلمة الاقوي في الكون عجيب امر ناس يعانون وبعداستلام المسئولية يكون افعي ويكون حوت وتمساح وينهش بالخرين ويكيل التهم التي هو يحملها فيروس النفاق والدجل والرياء ويتعامل بالورق الاخضر منهم من يبيع مشروعا ومنهم من يبع الكلمة بدراهم معدودة من اجل التبيض والتسويد اتقوا في العباد الاسياد ولاتحطوا من قدركم ومن الاخرين الظلم ظلمات لابد ان تنسحب يوما الي الي قعر البير ولا من منجد اطلبوا الرحمة من الشعب لامن نماذج هارية تبني كيانها علي حساب صمت الاخرين هذا الذي يجري اليوم في العراق والجماهير الزاحفة من كل صوب ومن كل شارع وحتة ترفع شعار شعب واحد وطن واحد ونريد عراق لايقوده ملوثين وفي عقولهم مس من الجنون كفي سفاهة وكفي طيش وبطش وبدات عليكم دائرة السوء وانتم تلوذون بجانب الحيطان خوفا من غضب الشعب ان بطش ربك لشديد ها انتم تعيشون في قلق وضعف وتوسل وترجي وانتم في استدعاء دائم لابواب المحاكم ورجال القضاء الاعدال فبئس من كان انفه لاتقف عليه ذبابة ينتظر وكله وهن وضعف وانهيار مصيره المجهول ماقيمة الوظيفة التي لاترفع من قيمة الرجل وما اذلها عندما تحط من قدره ماذا تقولون للعشيرة العريقة والتاريخ والبطوله ماذا تقولوا الي احفادكم واولادكم كنتم واهمين انالصمت يعني الرضا ان الصمت يكون اقوي من الصراخ وان الاحتجاج في المدينة لاحاجة له في كركوك الامنة بفضل الاجهزة الامنية الساهرة والحريصة والمحترمة انكم مكشوفين للقاصي والداني ولا محطة لكم بعد الان في كركوك تذهبون بارجلكم وتستوردون لنا احزاب من محافظات اخري ويت شراء ذممكم وتسوقون لنا قادة احزاب سراق حرامية يهبونكم الاموال والسيارات والمقرات وتتفاخرون علينا بنشركم صور معهم وكا انهم انبياء وهاهم اليوم مطاردين مهزموين خارج الوطن محالين الي المحاكم والقانون بسبب السرقات علي المكشوف من ترجون لهم وتتفاخرون بالسراق شبيه الشئ منجذب اليه اين تولوا وجوهكم وان دوركم قد حان وتنتظركم دار العدالة دار الشعب ولاحاجة الي كركوك الي الخروج لانكم لاتستحقون ان يخرج لكم المواطن اوراقكم مكشوفة ومعروفة كركوك ولادة وفيها من الكفائة وااصلاء والاساتذة والدكاترة والعسكر من قادة ابطال ونزهاء وابناء الاصول وكركوك تنعم بالامن والسلام بجهود الجيش والاتحادي والاجهزة الامنية الساندة من المخلصين كفي غواية وتلاعب بعقول الابرياء وشراء الذمم بالمقاولات اين ذهبت الاموال المخصصه الي كركوك غير الاهل والاقرباء والابناء والبطانات المنتفعة والكل يعرف اين المال المخصص انتظروا يوم حسابكم وان غدا لناظره لقريب
ياسين الحديدي



التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة لا يمكنك اضافة تعليق.