ردود افعال متباينة لاستقالــة عبد المهدي.. هذه تداعياتــها؟

300

بغداد/ سـوزان الشمري

أعلن رئيس الحكومة عادل عبد المهدي انه سيقدم استقالته لمجلس النواب، وذلك بعد دعوة المرجعية الدينية ظهر اليوم مجلس النواب الى اعادة النظر بالحكومة التي انبثقت منه.

اعلان الاستقالة كان له ردود افعال مختلفة من ناشطين واعلاميين البعض اعتبر ان الاستقالة اول الغيث نحو تحقيق مطالب المتظاهرين فيما اعتبرها اخرون انها غير كافية لا إرضاء المتظاهرين وانما بانتخابات عادلة مبكرة “.

الاعلامي قاسم السنجري, اعتبر ان “استقالة عادل عبد المهدي غير مجدية فهو يرى ان المشكلة تتجاوز عبد المهدي لحكومته بإكمالها والحال ينطبق على مجلس النواب”.

ويضيف السنجري :الامر يتطلب تقديم عبد المهدي للمحاكمة العسكرية كمجرم حرب لارتكابه مجازر بحق المتظاهرين في بغداد والنجف وذي قار “.

وابدى السنجري قلقه من التسويف في موضوع تعديل قانون مفوضية الانتخابات واجرى الانتخابات المبكرة لمغادرة الوجوه التي جلبت للعراق البلاء ’لافتا الى ان “مشكلة العراق تكمن في التخلص من الاحزاب والمحاصصة التي ولدت الفساد للبلاد”.

من جهته استغرب الاعلامي عمار مجيد عبر تدوينه كتبها على صفحته الشخصية في الفيسبوك يقول فيها من يضن ان” استقالة عادل عبد المهدي رئيس الوزراء هو الحل والدواء لجروح العراقيين فهو واهم بل الاستقالة”.

ويضيف، “بداية الحل والدواء الشافي لكل الجراح هو طرد كل الاحزاب السياسية التي دمرت حياه بلاد الرافدين”.

وتابع،”من يضن ان التضحيات انتهت فهو وهمان لان هناك الكثير من التضحيات سوف تكون من أجل لبس ثوب البناء والأعمار لا تنتظروا من هؤلاء الاحزاب والسياسيين خيرا وإصلاح لان جميع من اشترك بالعملية السياسية تفنن في اذيه الشعب العراقي وبدرجه امتياز”.

اما الناشط وهاب البياتي اعتبر ان “الاستقالة التي جاءت بعد الضغط الجماهيري بدية الطريق وليس نهايته فاستقالة عادل عبد المهدي ليس مطلبنا الرئيسي”.

واضاف البياتي، “هدفنا استقالة الحكومة بأجمعها دون اي استثناء وتقديم الفاسدين الى محكمة ومحاكتهم وفتح كل قضايا الفساد من 2003الى حد الان باسم الفاسدين”.

وأشار الى ان “الغاء دستور وكتب دستور عراقي جديد على يد العراقيين وجعل انتخابات جديد تحت يد الشعب ,والغاء مجالس محافظة والبرلمان وطرد جميع الأحزاب من العراق هو الهدف الاسمى الذي يقضي على ارهاب والفساد من جذوره”.

لافتا الى أنه “يجب البقاء في ساحات الاعتصام و استمرار الحضور للتظاهر” لتحقيق كل المطاليب”.



التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة لا يمكنك اضافة تعليق.