قام بتقديم اقتراح على “صـدام حسيـن” فــأعدمه بطريقة “بشعة” .. وبرزان أكد انها اكبر كارثة اقترفها في العراق ..

230

ان الدكتور رياض إبراهيم العاني، وزير الصحة العراقي، الذي أعدمه صدام حسين عام ١٩٨٢ بعد أن إقترح على صدام التنحي خلال الحرب العراقية الايرانية على أن يرجع لتسنم منصبه بعد الحرب كنوع من الخداع كما فعل عبد الناصر بعد هزيمته في ٦٧، حيث لم يرق ذلك لصدام، و أصدر أمرا باعدامه فورا، ذكرت إبنته انهم تسلموا جثة أبيهم مهشمة الرأس وجسده مليء بالاطلاقات النارية.

وذكرت تقارير انه بعد إعدامه .. ظهر صدام في إجتماع للحكومة العراقية و قال :

أظن أن بعضكم علم أننا أعدمنا وزير الصحة!! هل تعلمون لماذا ؟ لأنّه كان يحقن جرحى الحرب بحقن سامة!!!.

يقول الدكتور علاء بشير في مذكراته المعنونة ( كنت طبيبا لصدام) :

ـ سألت برزان التكريتي عن سبب اعدام الدكتور رياض فقال لي بالحرف الواحد إن أكبر كارثة إقترفها صدام هي قتله الدكتور رياض كون فقدانه يشكل خسارة كبيرة للعراق، ولم يخبرني عن طريقة إعدامه وجميع المؤشرات كانت تؤكد أن صدام هو من قتل وزير الصحة بنفسه.

ـ تم السماح لشقيقه و صديقه الدكتور غازي الهبش فقط بتسلم جثته من الطب العدلي و دفنه مباشرة من غير إقامة مجلس عزاء له، وقد أخبرني شقيقه فيما بعد بأن ساعده الأيسر مكسور و فكه الأيسر مكسور أيضا و عيناه مقلوعتان و مصاب بثلاث رصاصات واحدة في صدره و أخرى في مثانته والثالثة في ساقه و كل هذا جرى في يوم واحد هو اليوم الذي تم تبليغه بإطلاق سراحه بعد مقابلة صدام وهذا على ما يبدو ما جرى خلال المقابلة، حيث اخبرتني زوجته بأنها تسلمت منه قصاصة ورقية قرأتها أنا بنفسي وكانت بالفعل قصاصة ورقية صغيرة وكتب فيها أنا بريء و لم أقترف أي ذنب و سيتم إطلاق سراحي اليوم حسب تبليغهم إلا أنهم أخبروني بأن الرئيس يريد مقابلتي و إحتمال أن أعود للبيت بعد مقابلة الرئيس فقد كان صدام قد أرسل بطلبه.



التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة لا يمكنك اضافة تعليق.