مورينيو يحقق بطولة “استثنائية” في ظل انتشار كورونا ببريطانيا

40

حقق المدرب البرتغالي، جوزيه مورينيو، المدير الفني لنادي توتنهام الإنجليزي، يوم الاثنين، بطولة استثنائية لم يعهدها من قبل، في ظل الظروف التي تمر بها بريطانيا وحالة الإغلاق وتوقف البريميرليغ بسبب تفشي فيروس كورونا في البلاد.
مورينيو الذي عرف دائما بمهاجمة خصومه في كرة القدم واعتداده بنفسه وتصريحاته المثيرة للجدل، أظهر بطولة “استثنائية”، حيث عمل على توصيل السلع الأساسية للمسنين في منطقة “إنفيلد” بالتعاون مع منظمة “أيج يو كي”، بعد انتشار فيروس كورونا في عموم بريطانيا.

وقالت صحيفة ديلي ميل البريطانية، إن “المدير الفني صاحب الـ57 عاما، استغل وقت فراغه حيث قام بتوصيل السلع بالقرب من مكان تدريب توتنهام”.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للمدرب الملقب بسبشيال وان وهو يقوم بإعداد وجبات سيتم توزيعها على بعض الخاضين للعزل بسبب انتشار مرض (كوفيد-19) الناتج عن فيروس كورونا المستجد.

وغرد مراسل شبكة “سكاي سبورتس” مايكل بريدج قائلا: “في مكان ولادتي إنفيلد، كان هناك مساعد إضافي، يقوم بتوصيل البضائع الأساسية للمسنين، جوزيه رائع”.

وسجلت بريطانيا وحدها أكثر من 6650 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض (كوفيد-19)، توفي منهم 335 شخصا، وفقا لموقع “ورلد أوميتر”.

وقال رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، يوم الاثنين، إن بريطانيا ستوقف حفلات الزواج وغيرها من التجمعات وستغلق المتاجر والملاعب لدفع المواطنين للالتزام بتعليمات البقاء في المنازل لتخفيف آثار فيروس كورونا.

“بعدما أرعبت معاناتها العالم”… البريطانية المصابة بكورونا تنشر فيديو جديد يكشف حالتها
وأضاف جونسون، إن كل المتاجر التي تبيع سلعا غير ضرورية ستغلق، وكذلك المكتبات ودور العبادة وستعلق الفعاليات الاجتماعية باستثناء الجنازات. مشيرا إلى أن بلاده تواجه أخطر تهديد منذ عقود

عالميا، تجاوزت الإصابات بفيروس كورونا المستجد الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي، 374 ألف إصابة، وأكثر من 16 ألف حالة وفاة، فيما تخطى عدد المتعافين 101 ألف.

وفي حين كانت أغلب الحالات مسجلة في الصين حتى منتصف الشهر الماضي، فإن مرض “كوفيد 19” انتشر على نحو متسارع في مناطق مختلفة من العالم، وبلغت الإصابات ما يقارب 64 ألف حالة في إيطاليا، و 42 ألفا في الولايات المتحدة و33 ألفا في إسبانيا، إلى جانب الآلاف في نحو 195 دولة أخرى.

عُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل ملايين المواطنين. كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

وصنفت منظمة الصحة العالمية يوم 11 مارس/ آذار مرض فيروس كورونا “جائحة” أو “وباء عالميا”، مؤكدة أن أرقام الإصابات ترتفع بسرعة كبيرة، معربة عن قلقها من احتمال تزايد المصابين بشكل كبير.



التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة لا يمكنك اضافة تعليق.