الأكثر مشاهدة

“أوبك” تسجل تراجعا كبيرا في إنتاج النفط في أيار/مايو

تراجع الإنتاج النفطي في منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” بشكل كبير في شهر أيار/مايو مع تقيّد الدول الأعضاء بالاتفاق الذي أُبرم لدعم أسعار الذهب الأسود التي تدهورت جراء جائحة كوفيد-19.
وتراجع الإنتاج النفطي بـ6,3 ملايين برميل يوميا على مدى شهر إلى 24,195 مليون برميل يوميا في شهر أيار/مايو، وفق مصادر ثانوية (غير مباشرة) استندت إليها “أوبك” في تقريرها الشهري الصادر الثلاثاء.
وتستند هذه المصادر الثانوية إلى مجموعة بيانات على غرار حركة ناقلات النفط وإحصاءات التكرير ومعلومات سرية. وتُعَد هذه المصادر مراجع في تقييم إنتاج الذهب الأسود.
وتخطى إنتاج السعودية التي تقود المنظمة نصف هذا الرقم، وقد أنتجت المملكة في أيار/مايو 3,160 مليون برميل في اليوم.
كذلك خفّضت الإمارات (1,364- مليون برميل يوميا) والكويت (921- ألف برميل يوميا) الإنتاج بشكل كبير الشهر الماضي لدعم الأسعار.
واتفقت منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” مع شركائها من خارج التكتل مطلع حزيران/يونيو على تمديد الخفض التاريخي للإنتاج بـ9,7 ملايين برميل حتى نهاية تموز/يوليو.
ويهدف خفض الإنتاج الى دعم أسعار النفط المتدهورة جراء جائحة كوفيد-19 التي تسببت بانهيار تاريخي للطلب.
وتقول المنظمة إن الدول العشر غير الأعضاء في المنظمة والموقّعة على الاتفاق خفّضت إنتاجها بـ2,95 مليون برميل يوميا الشهر الماضي.
وبالإجمال خفّضت الدول الشريكة للمنظمة إنتاجها بنحو 9,2 مليون برميل يوميا.
وتؤكد المنظمة ومقرها فيينا “الالتزام الكبير بالتعديلات الطوعية للإنتاج” من جانب شركائها في التحالف الموسع “أوبك بلاس”.
وبالإضافة إلى روسيا يضم التحالف أذربيجان وكازخستان والمكسيك وسلطنة عمان والبحرين وسلطنة بروناي وماليزيا والسودان وجنوب السودان.
وانتعشت الأسعار مؤخرا جراء تقيّد الدول المنتجة بالاتفاق وعودة العجلة الاقتصادية للدوران ما يعزز الطلب على النفط.
وصباح الأربعاء تخطى سعر برميل برنت بحر الشمال 40 دولارا، بعدما كان قد تدهور إلى ما دون 20 دولارا في نيسان/أبريل.

وسوم :