اخطاء يرتكبها كثيرون تدمر مناعة الجسم وتجعله فريسة سهلة.

مع استمرار تفشي فيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء العالم، وتفاوت خطورته من شخص لآخر، ينصح الخبراء بتجنب ممارسات تدمر الجهاز المناعي للجسم وتجعل منه فريسة سهلة للفيروس القاتل.
وتطرق تقرير من موقع “كونفرزيشن” الأميركي إلى عدد من العوامل التي يقول المختصون إنها تضعف المناعة.

ويشير التقرير إلى أن بعض جوانب الحياة الحديثة يمكن أن تضعف نظام المناعة ومنها قلة النوم، وبعض الأدوية أو الإفراط في استخدام المضادات الحيوية، وانخفاض مستويات فيتامين (د).

وأكدت دراسة طبية حديثة أهمية فيتامين “د” في الحماية من وباء كورونا، وذلك لارتباطه الوثيق بعمل الجهاز المناعي، وقدرته في مقاومة الفيروس، ويقول خبراء إن حوالي 70 في المئة من البالغين حول العالم يعانون من نقص فيتامين “د”.

كما تضعف المناعة عند اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة المصنعة، وانخفاض استهلاك الفواكه والخضروات.

ويتأثر الجهاز المناعي سلبا بنقص النشاط البدني، والتوتر والقلق.

وقال التقرير إن الحرص الشديد على النظافة باستعمال المعقمات للحماية من فيروس كورونا لا يضعف الجهاز المناعي على عكس ما تروج له بعض التقارير.

ويشير إلى أن التنظيف لا يقتل الميكروبات، ولكن يقلل من أعدادها وبالتالي يقلل من خطر انتشار العدوى.

🟠 قناة تسريبات نيوز على التلغرام
https://t.me/tasrebatnews

وسوم :