حقيقة هروب الدمية المرعبة والمسكونة “أنابيل”

واشنطن- متابعات: تحدثت مؤخرًا صفحات وناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي عن أنباء بشأن هروب الدمية المخيفة والمسكونة “أنابيل” من فيلم الرعب الأمريكي الشهير “ذا كونجورنغ”، من المتحف المحفوظة فيه.
وقال هؤلاء: إن “أنابيل” اختفت من متحف وارن أوكالت في مونرو بولاية كونيتيكت الأمريكية، بعدما دبت فيها الروح في الواقع.
ووفق موقع (سبوتنيك) فقد خرج صاحب المتحف، طوني سبيرا، في مقطع فيديو قصير، ليؤكد أن الدمية “أنابيل” لم تبرح مكانها، كما يظهر بجانبها لنفي هذه الشائعة.
وأضاف سبيرا: “أنا هنا في المتحف بسبب الشائعات أن أنابيل قد هربت، يجب أن أخبركم بشيء، لا أعرف ما إذا كنتم ستعرفوا هذا أم لا، ولكن “أنابيل” لم تهرب… لم تقم برحلة على الدرجة الأول ولم تخرج لزيارة صديقها”.
وردا على شائعة أن “أنابيل” على قيد الحياة، قال: “أنابيل على قيد الحياة… حسنا لا ينبغي أن أقول “على قيد الحياة”، أنابيل هنا بكل مجدها السيئ السمعة”، مبينًا أن متحفه يتمتع بتقنية أمنية عالية تحميها من السرقة.

وسوم :