الحسين صوت الحق الإلهي/2

بقلم عبود مزهر الكرخي

وكانت الروح الرائعة لأبي عبد الله الحسين(ع)كانت منزهه عن كل شيء من اشياء العالم الدنيوية ، وكان أهم شيء هو الفوز بالرضوان الإلهي هو الذي يجب عدم الفوات منه، ومن هنا دخل الأمام الحسين المعركة بهذه الروح الظافرة والعالية الهمة مضحياً بنفسه وبأهل بيته وأصحابه المنتجبين وقد صدق قول الشاعر حيت يقول :
يجُودُ بالنَّفْسِ إِنْ ضَنَّ الجَوادُ بِها*** والجودُ بالنَّفْسِ أَقْصَی غايةِ الجُود.
ولهذا كانت كل اعتبارات الدنيا الفانية كانت غير داخلة في حساب سيد الشهداء لأن سكرة العشق الإلهي هي التي أزاحت كل تلك الأمور فلا يرى إلا معشوق الحسين العظيم بعقله وفؤاده و ليتقبل الله سبحانه هذه القرابين على مذبح الدين والإسلام والحرية، وليبارك من في العلى هذه التضحيات وليرفعها إلى أعلى عليين. ولهذا يقول الإمام الشهيد محمد باقر الصدر بهذا الخصوص ” خاض الحسين تلك المعركة الهائمة مندفعا بضمير الهي يملأ ذات نفسه وبيده مشعل الحياة والنور، ولكن شاء صانعوا الموت للشعوب الذين لا يمكن أن يقيموا عروشهم الجائرة إلا في ظلام أن يطفؤا ذلك المشعل، ويقضوا على ذلك النور “(1).
فكانت واقعة الطف معركة دامية بكل معنى الكلمة فيها معسكرين معسكر النور وهو المعسكر والركب الحسيني ومعسكر الظلم والطاغوت والكفر هو معسكر يزيد وأبن مرجانة وعمرو بن سعد.
وقد وصف العقاد المعسكرين إذ يقول ” ولو كانوا يحاربون عقيدة بعقيدة لما لصقت بهم وصمة النفاق ومسبة الأخلاق. فعداوتهم ما علموا أنه الحق وشعروا أنه الواجب أقبح بهم من عداوة المرء ما هو جاهله بعقله ومعرض عنه بشعوره لأنهم يحاربون الحق وهم يعلمون. ومن ثم كانوا في موقفهم ظلاماً مطبقا ليس فيه من شعور الواجب بصيص من عالم النور والفداء. فكانوا حقاً في يوم كربلاء قوة من عالم الظلام تكافح قوة من عالم النور”(2).
ويقول أيضاً العقاد ” لم يكن الصراع بين الإمام الشّهيد ويزيد بن معاوية صراعاً بين رجلين انتهى باستشهاد أحدهما وفوز الآخر بما خيّل له ولأنصاره أنّهم قد فازوا به ، بل كان صراعاً بين خلقين خالدين ، وجولة من جولات هذين الخلقين اللذين تجاولا أحقاباً ولا يزالان يتجاولان . كان صراعاً بين الخير والشرّ ، بين الكرم واللؤم ، بل بين أشرف ما في الإنسان وأوضع ما يمكن أن تبتلى به النّفس البشرية “(3).
فكان الأمام الحسين(ع) ذلك الخلق الرفيع والسمات العظيمة التي ترتقي إلى مصاف الأنبياء والرسل والعباد الصالحين فكان خير عباد الله بعد جده وابيه وأمه واخيه وكانت رفعته يشهد بها أعداؤه قبل صحابته والتي يشهد بجلال وقدر أبي عبد الله روحي له الفداء حيث تقول الروايات “وقد حاول يزيد أن يستفزّ والده ويحرشه لاتخاذ موقف قاس من الإمام عليه السلام أو يرد عليه برسالة استنقاص فأجاب معاوية ما عسيت أن أعيب حسيناً والله ما أرى للعيب فيه موضعاً”(4).
ولهذا كان الأمام الحسين الإمام المعصوم الجامع للكمالات الإنسانية بكل معانيها من قيم الحق والشجاعة ورفض الباطل والظلم بكل معانيه من هنا كانت عاشوراء تحمل كمال الإخلاص والوفاء للإسلام والحق والامامة العادلة المتمثلة في الحسين(ع) كانت تحمل النصرة لله في أنصاره ونصرة للإسلام ونصرة للنبوة والامامة والخلافة الشرعية. ولهذا كان انصار الامام الحسين خير الانصار وخير الاصحاب والصفوة كما وصفهم هو (عليه السلام) وقال فيهم «إن أصحابي خير الأصحاب. وما رأيت أصحاباً أبر ولا أوفى من أصحابي أنهم يستأنسون بالمنية استئناس الطفل بمحالب أمه»(5).
قال هربرت سبنسر(6): «إن أرقى ما يأمل الوصول إليه الرجال الصالحون هو المشاركة في صناعة الإنسان الآدمي، أي: الاشتراك في خلق جيل صالح، بين مدرسة الحسين ليست فقط مدرسة تنبذ المذنبين ولا يمكن لها أن تكون من صانعيهم، بل إنها مدرسة لا تكتفي بكونها تسعى لخلق جيل صالح، أنها مدرسة لتخريج المصلحين»(7).
ولهذا كان الإمام هو الحاكم العادل والقائم بأمر الله ودينه ومن هنا كان هناك في مفهوم الأمامية رفض لكل أشكال الديكتاتورية والطغيان والتسلط على رقاب الناس وكان أمر اعتدال الأمة واصلاح الدين بقيام امام عادل مختار ويمتلك مواريث الأنبياء والمرسلين ويحكم بقيم الحق والعدالة والمنزلة من الله سبحانه وتعالى، وذلك بأنه يجعل الله تعالى مصدر للسلطة الوحيد في جهاز ذلك الحكم ويعتبر الشعوب عياله وشعبه ويقيم الامام أميناً على تنفيذ قوانينه، وحارساً لأحكامه ومسؤولاً بين يديه، يوزع على ضوء تلك القوانين حقوق الحياة السواء بين اخوان في الدين والإنسانية، وقد أعطى سيد الشهداء (عليه السلام)صورة رائعة عن ذلك في قوله {فلعمري ما الإمام الا الحاكم بالكتاب، القائم بالقسط، الدائن بدين الحق الحابس نفسه على ذلك لله}(8).
ومن هنا كان ابي الشهداء الإمام الحسين يؤمن بضرورة تطبيق أحكام الإسلام وأن تعطيل تلك الأحكام هو البلاء الحقيقي الذي يحيق بالأمة الإسلامية في حاضرها ومستقبلها والإسلام نفسه، وكانت العقيدة المحمدية الإسلامية في وجدانه ولها القدسية الخاصة التي لا يرقيها اي شيء فوقها ليثبت الإيمان العميق بالله والحق ورسوخه وقوته في نفسه. ومن هنا كان اعتراضه ورفضه قيم الزيف والتحريف في الأمة الإسلامية والتي لم تشهد مثل هذا الزيف من قبل وكان غضبه على قيم الاستهتار والانحراف بالقيم التي قام بها يزيد ومن قبله أبوه معاوية بن ابي سفيان(عليهم لعائن الله)، ولهذا قال الإمام الحسين (عليه السّلام) كلمته الحقّ : (( فعلى الإسلام السّلام إذا ابتُليت الاُمّة براع مثل يزيد ))(9)، وهي كلمة حق أمام حاكم وسلطان جائر.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر :
1 ـ مأخوذ من مقال بعنوان(سيبقى صوت الحسين خالداً ).بقلم: السيد الشهيد محمد باقر الصدر . قسم الشؤون الفكرية والثقافية. مكتبة العتبة الحسينية المقدسة. الرابط :
https://imamhussain-lib.com/arabic/pages/bohoth110.php
2 ـ الحُسَين (ع) أبو الشّهداء.عبّاس محمود العقّاد. منشورات الشّريف الرّضي شبكة الأمامين الحسنين(عليهما السلام للفكر والتراث الإسلامي ص 137.
3 ـ نفس المصدر. من مقدمة الناشر.
4 ـ كتاب أبو الشهداء: الحسين بن علي .،عباس محمود العقاد ص 14. بحار الأنوار للعلامة المجلسي: ج44، ص214. المجالس السنية ـ الجزء الأول ، المجلس السادس عشر. نتائج البحث . كتاب الاحتجاج (ج2) للشيخ الطبرسي (ص 22)
5 ـ مأخوذة من مقال لي بعنوان(قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء الثالث) ومنشور في العديد من المواقع والصحف الالكترونية.
6 ـ يعتبر سبنسر أحد أكبر المفكرين الإنجليز تأثيرا في نهاية القرن التاسع عشر ولد سنة 1820 وتوفي سنة 1903 وهو الأب الثاني لعلم الاجتماع بعد أوجست كونت الفرنسي، اشتهر بنظريته عن التطور.
7 ـ ابو الشهداء الحسين ـ العقاد ص 36. عن الملحمة الحسينية هربرت سينر ـ 32 – ص 66.
8 ـ كتاب العوالم ، الإمام الحسين (ع) – الشيخ عبد الله البحراني – الصفحة ١٨٤. منشورا ت المكتبة الشيعية. كتاب ميزان الحكمة – محمد الريشهري – ج ١ – الصفحة ١٢١. منشورات المكتبة الشيعية. الإرشاد: ٢ / ٣٩. معالي السبطين: 215.
9 ـ مثير الأحزان ـ لابن نما الحلّي / 15 . كتا من وحي الثورة الحسينية المؤلف: هاشم معروف الحسني
الموضوع : سيرة النبي (ص) وأهل البيت (ع). الناشر: دار القلم. من منشورات شبكة رافد. كربلاء . كتاب الثورة والمأساة – أحمد حسين يعقوب – الصفحة ١٤٩. منشورات المكتبة الشيعية. راجع كتاب الفتوح لابن أعثم ج 5 ص 17، ومقتل الحسين للخوارزمي ج 1 ص 184 والموسوعة ص 285.

وسوم :