الحسين صوت الحق الإلهي/3

بقلم عبود مزهر الكرخي

وكانت واقعة الطفوف معركة دامية بكل معنى الكلمة تمثلت فيها القيم السامية لمعسكر الحق والنور معسكر الحسين يقابله معسكر فيه تمثلت كل قيم الاجرام والخسة والنذالة فمعسكر الحسين هو معسكر الحياة الذي عندما أتى اليه الحر بن يزيد الرياحي ومعه الف فارس يجعجع به الى كربلاء ومنعه من دخول الكوفة وكان هو وجيشه على وشك الهلاك من شدة العطش قام الأمام أبي عبد الله وسقاهم الماء وحتى خيولهم ودوابهم وسار معهم وكان الحر وجيشه يصلون خلف الأمام أبي عبد الله(ع) فأي إنسانية يحملها هذا الأمام سبط رسول الله(ص).
ومعسكر أبن مرجانه وأبن سعد يقطعون الماء عنه وعن معسكره وعن ذراري رسول الله الله فأي خسة وهمجية ونذالة واجرام يمتلكها تلك العصابة المجرمة من جيش يزيد ولكن يبدو أن التاريخ يعيد نفسه وما حصل مع أبوه الأمام امير المؤمنين(ع) ومع معاوية(عليه لعائن الله) وفي معركة صفين فعندما كان أبار صفين بيد معاوية قطع الماء عن جيش الإمام علي(ع) ولكن عندما أخذها الأمام علي(ع) لم يمنع الماء عن جيش معاوية المجرم ع اِنَّ الْخَطْبَ اَعْظَمُ مِنْ مَنْعِهِمُ الْماءَ ، فَلا تَمْنَعوُهُمُ الْماءَ وَ لا تُكافِؤُهُمْ بِصَنيعِهِمْ .
فداك روحى و مهجتى ، ما اعظمها من خصلة و اكبرها من خلّة ، لا توجد فى نوابغ العالم و عباقرته سواه ، و ينطبق عليه اشدّ الإنطباق قول الشّاعر : فقال له عن شعر ابن الصيفي :
ملكنا فكان العفو منّا سجيَّة***فلمّا ملكتم سال بالدَّم أبطح
فحسبكم هذا التّـــفاوت بيننا***فكلُّ إناء بالّذي فيه ينضح(1).
وقد صدق أمير المؤمنين روحي له الفداء بهذا الكلام. ليسير ابنه من بعده على هذا النهج المحمدي العلوي.
والذي كان يعانق اًصحابه كلهم عندما يستشهدون وحتى العبد جون بن حوي والذي يلقب بالعبد الحر والذي همس في اذنه في ليلة العاشر من محرم يقول : (أنت في أذن مني فإنما تبعتنا طلباً للعافية فلا تبتل بطريقنا). يلتفت جون ليرى الإمام الحسين (عليه السلام) هو من يخاطبه .., فلا يتمالك جون نفسه, أيمكن أن يترك الحسين وقد أحاط به الأعداء من كل جانب وقد رباه سيده أبو ذرعلى حب الحسين وحب أبيه وأمه وأخيه وجده (صلوات الله عليهم) حتى تملكه هذا الحب؟ أيمكن أن يجحد اليد التي أحنت عليه والقلب الذي رق وعطف له؟ لا وألف لا .., وقع جون على قدمي سيد الشهداء(عليه السلام) يقبلهما وهو يبكي ويقول:
(يا ابن رسول الله أنا في الرخاء ألحس قصاعكم, وفي الشدة أخذلكم, والله إن ريحي لنتن, وإن حسبي للئيم, ولوني لأسود, فتنفس علي بالجنة, فتطيب ريحي, ويشرف حسبي ويبيض لوني, لا والله لا أفارقكم حتى يختلط هذا الدم الأسود مع دمائكم أهل البيت)(2).
والذي لقد وقف الإمام الحسين(عليه السلام) على جسد جون الطاهر الذي بذله فداءً وإخلاصاً للإسلام وقال: { اللهم بيض وجهه, وطيب ريحه, واحشره مع محمد, وعرف بينه وبين آل محمد }. فكان كل من يمر بالمعركة يشم منه رائحة طيبة أذكى من المسك كما ورد عن الإمام الباقر: { أن الناس كانوا يحضرون المعركة ليدفنون موتاهم فوجدوا جوناً تفوح منه رائحة المسك)(3).
وكذلك يقابله معسكر قد قتل عبد الله الرضيع وهو في حضن أبوه ولم تؤاخذهم اي رحمة في قتله وحتى النساء لم تسلم من القتل في معسكر العار والنذالة فهذه الشهيدة أم وهب وعندما قتل زوجها خرجت أم وهب تمشي إليه حتى جلست عند رأسه تمسح عنه التراب وهي تقول: هنيئاً لك الجنة، فقال شمر بن ذي الجوشن لعنه الله لغلام يسمى رستم : اضرب رأسها بالعمود، فضرب رأسها فشدخه فقتلت رحمها اللّه، وهي أول امرأة استشهدت في كربلاء مع الإمام الحسين (عليه السَّلام).
ونتيجة وهذا الصراع الهائل بين الدولة وحكم الطغاة ممثلة بيزيد واعوانه المجرمين وبين معسكر الحسين الذي كان يريد ان يضع الدولة في جوهر الإسلام وجعل هذا يطمح الى الخلود والاتصال ليكون بالتالي خاتم للرسالات السماوية أي تطبيق الرسالة المحمدية قولاً وفعلاً وبالتالي تحقيق النظام الإسلامي الحقيقي القائم على قيم الحق والعدالة والمساواة وليرتبط هذا النظام بالنظام الإنساني وجوهر الحياة الإنسانية الخالدة ولهذا كان أهم مواد الدستور هو نظام الدولة العادلة ولهذا يقول الشهيد الأول محمد باقر الصدر ” فكان ذلك كمال للدين واتماماً للنعمة كما أعلنه القرآن العظيم عند احتفال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ودين الاسلام ـ يوم الغديرـ بوضع نظام الدولة المخلصة وترتكز الفكرة في هذا النظام على ضمان العدالة و المساواة بأحراز الوجود الأصلح الذي يسعد به المجتمع والفرد ويطمئن في ظله إلى حياة حرة كريمة في حدود نزيهة وعماد هذه الحياة الصالحة -في نظر الاسلام- ذلك الوجود الأصلح الذي يكون امتداداً للنبي لتمتد بذلك رسالة النبوة…وهذا ماكنت تقتضيه روح الإسلام مع جوهره العظيم “(4).
ولهذا جاءت النزعات الفردية في عدم القبول بالوصاية وحكم بني هاشم ممثلة بالخليفة الثاني مدعياً أن ذلك يمثل حكم فردي وغير انتخابي والحقيقة أن هذه المعارضة هي لم ترضي بالحكم الإلهي الدائم ويكون طابع الحكم ذا سمة نبوية هاشمية وليكون انتخابياً في ظاهر الأمر ولكن الحقيقة أنه تم حصره في أطار ضيق جداً وجردت قريش منه أكثر المسلمين لتقاصر الأصوات الانتخابية على عدد قليل وبالتالي يصبح بعد عقدين من الزمان محصور بستة أشخاص وليطالبوا من يحكم بالحكم بسنة الشيخين وليس بالقرآن والسنة النبوية وليصبح هذا الانتخاب على أساس القرابة والنسب الموجود داخل هذا المجلس مع الخليفة وأبعاد وصي الله عن الحكم وليشتد هذا الأمر ليصبح في زمن معاوية الأموي حكم فردي وحكم ملوك متوارث وليصبح دكتاتورية متفردة من قبل بنو امية وهي بعيدة كل البعد عن طبيعة الحكم الإسلامي. وضاعت الحقيقة التي قالها الإسلام في هذا الموضوع.
وفي أجزائنا القادمة نكمل إن شاء الله في مقالنا البحثي الحق الذي نادى به الإمام الحسين(عليه السلام) في واقعة الطف الخالدة إن كان لنا في العمر بقية.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر :
1 ـ شرح ابن أبي الحديد: شرح نهج البلاغة، ج 1: ص 23.
2 ـ أعيان الشيعة، ج 1، ص 605. المقرّم، مقتل الحسين عليه السلام، ج 1، ص 252؛ ابن طاووس، اللهوف في قتلى الطفوف، ج 1، ص 65.
3 ـ السماوي، إبصار العين، ص 177، نقلاً عن البحار ونفس المهموم.
4 ـ مأخوذ من مقال بعنوان(سيبقى صوت الحسين خالداً ).بقلم: السيد الشهيد محمد باقر الصدر . قسم الشؤون الفكرية والثقافية. مكتبة العتبة الحسينية المقدسة. الرابط :
https://imamhussain-lib.com/

وسوم :