جبهة النجيفي تكشف تحركات خلف الكواليس بشأن الدوائر الانتخابية

كشفت جبهة الإنقاذ والتنمية بزعامة أسامة النجيفي، يوم الاثنين، عن وجود حوارات خلف الكواليس بين جهات نافذة تحاول تقسيم الدوائر الانتخابية وفقاً لمصالحها.

وقالت الجبهة في بيانز إنه “تجري حاليا خلف الكواليس حوارات وتسريبات حول تقسيم الدوائر الانتخابية تمهيداً لانجاز قانون الانتخابات الذي سبق وأن أقره مجلس النواب وما تزال تنقصه بعض الامور الفنية وأبرزها تقسيم الدوائر الانتخابية وفق مبدأ تعدد دوائر المحافظة الواحدة”.

وأضافت أنها “حذرت في بيانات سابقة من مغبة فرض بعض الجهات المتنفذة رغبتها في تقسيم الدوائر على وفق طريقة لتحقيق مصلحتها الذاتية، والحفاظ على مقاعدها، وعدم الاكتراث للمصلحة الوطنية وتلبية مطالب الاصلاح والتغيير التي طالبت بها النخب الوطنية، وابناؤنا المتظاهرون في ساحات الاعتصام والتظاهر”.

وقدمت الجبهة اقتراحين بخصوص تقسيم الدوائر الانتخابية في محافظة نينوى، الأول بواقع أربعة مقاعد لكل دائرة حيث يكون ما يقارب من 500 ألف دائرة انتخابية، وهي طريقة تضمن حل مسألة التمثيل النسوي.

وأما المقترح الثاني فهو تقسيم المحافظة الى أربعة دوائر وهي: الدائرة الاولى تشمل مركز الموصل – والدائرة الثانية تشمل مخمور – حمدانية – بعشيقة – الشيخان – تلكيف – سميل. والدائرة الثالثة تشمل القيارة- الشورة – الحمام – الحضر والبعاج. والدائرة الرابعة تشمل تلعفر وسنجار.

وأشارت الجبهة إلى “عدم وجود تقسيم قد يرضي جميع الاطراف، ولكن ينبغي التوافق على الخيار الذي يناسب الاغلبية”.

وأردفت، بأن “جماهير شعبنا تعرف جيداً النواب الذين تفانوا في خدمة اهلهم في جميع الظروف ولن ينسوا جهودهم وتضحياتهم، فمهما كانت تقسيمات الدوائر فستبقى ثقة ناخبيهم بهم عالية وفرص فوزهم كبيرة”.

وسوم :