بسبب توجيهه انتقادات للإمارات على خلفية التطبيع مع إسرائيل.. الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي يهاجم اجتماعا للفصائل الفلسطينية

هاجم نايف الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، الإثنين، اجتماعا للفصائل الفلسطينية، وجه انتقادات للإمارات على خلفية التطبيع مع إسرائيل.
وقال الحجرف، في بيان إنه “يستنكر ما صدر من بعض المشاركين في اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية من لغة التحريض والتهديد غير المسؤولة تجاه دول مجلس التعاون”، دون ذكر اسم الدول.
غير أن الاجتماع الفلسطيني الذي عقد الخميس بمدينة رام الله والعاصمة اللبنانية بيروت بشكل متزامن، جاء أغلبه رافضا موقف الإمارات بالإقدام على اتفاق تطبيع مع إسرائيل، في 13 أغسطس/آب الماضي.
وطالب الحجرف باعتذار القيادات الفلسطينية التي شاركت بالاجتماع وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، عن “تجاوزات وتصريحات استفزازية ومغلوطة”.
وقال إن بعض المشاركين “أساؤوا بحق مواقف دول المجلس (لم يسمها) وشعوبها الداعمة للقضية الفلسطينية”.
وأكد أن القمم الخليجية تتمسك بالمبادرة العربية للسلام (2002/ دولة فلسطينية مقابل التطبيع العربي الإسرائيلي).
وأوضح أنه “لن يضر دول المجلس ومواقفها الراسخة تصريحات غير مسؤولة ممن يتاجرون بالقضية الفلسطينية”.
وقوبل إعلان اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي بتنديد فلسطيني واسع، حيث اعتبرته الفصائل والقيادة الفلسطينية، “خيانة” من الإمارات وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني.
واتفق قادة الفصائل، الخميس على ضرورة “تحقيق الوحدة الوطنية وإعادة ترتيب البيت الداخلي للتصدي للتحديات والمؤامرات التي تواجه القضية الفلسطينية”.
وأجمع القادة، على أن القضية الفلسطينية تمر بمرحلة تاريخية “خطيرة” في ظل “صفقة القرن” الأمريكية، وخطة الضم الإسرائيلية لأجزاء من الضفة الغربية المحتلة، والتطبيع العربي مع إسرائيل.

وسوم :