وزير المالية: لا تعيينات في المستقبل واحتياطي البنك المركزي انخفض الى 53 مليار

قال وزير المالية علي عبدالامير علاوي أن وضع العراق ليس في خطر، لافتا الى أن آلية الصرف تمت وفق نظام الهندسة المالية من دون الاقتراض؛ نافيا وجود موازنة العام 2020 انما ستستبدل بميزانية وخطة مالية.

وذكر علاوي في حديث تلفزيوني تابعته وكالة النبأ، مساء أمس السبت، أن ما حدث في بداية الشهر هو تراجع  في صادرات النفط بسبب اتفاق التصدير؛ وبالتالي تراجعت الاموال الداخلة للموازنة، ووفرنا الرواتب من خلال ما يسمى الهندسة المالية او برمجة الاموال  ونجحنا في ذلك.

وأضاف نحاول ان نوفر الرواتب من زيادات ايرادات المنافذ او الضرائب؛ ولكن هذه تتطلب وقتا طويله لزيادتها؛ والاحتياطي النقدي في البنك المركزي هو  ٥٣ مليار  دولار.

وتابع اذا ما صوت مجلس النواب  على الاقتراض قد نذهب الى خيارات اخرى صعبة جدا لتوفير الرواتب؛ والرواتب والتقاعدات اعلى من حجم ايردات المبيعات النفطية.

وأشار علاوي الى أن العراق يسدد شهريا نفقات حاكمة منها ديون وتخصيصات وزارة التجارة، وسنجد بديل موازنة 2020 ميزانية محاسبية توضح قضية الاقتراض وان الورقة البيضاء تعالج الاقتصاد العراقي “المشوه”.

مؤكدا لامجال للتعيين؛ وتم توظيف الآلاف بطريقة غير مدروسة وهو غير ممكن  في ظل سلم الرواتب الحالي والمخصصات، وان هنالك وزارات تصل مخصصاتها الى 7 مرات ضعف الراتب.

وذكر علاوي أن قروض الـ”كي كارد” غير مسيطرة عليها وباشرنا بمراجعتها، مع اختلاف انواعها وفوائدها الى ان اذا ما تجاوزت الفائدة الحد المعقول لن نسمح به.

ويعاني العراق من أزمة مالية خانقة أدت الى تأخير تسليم الرواتب للموظفين والمتقاعدين، وفيما كان احتياط البنك المركزي العراقي 67 مليار دولار يشكل ما كشفه الوزير علاوي صدمة للعراقيين فانخفاظ بهذا المستوى يحتم على الحكومة كشف ابوابه.

#العراق
🟠اشترك بــ (وكالة تسريبات نيوز ) في قناة التلكَرام بالرابط:
https://t.me/tasrebatnews

وسوم :