بهاء الأعرجي يرد على “صالح العراقي”

من اللافت المُضحك في هذا الضجيج هو أن غالبية من تطوّع لتفسيرِ ما قلناه يوم أمس وفقاً لهواه بعيداً عن أمر مولاه، لا يعرف قواعد العربية ولا معاني ألفاظها؛ فلم يُفرّق بين احتمالية الممكن ويقينية حصوله.

لن نقبل بمزايدات مجهولي الهوية علينا بشأن مكانة النجف وأعلامها في التاريخ والحاضر
🟠اشترك بــ (وكالة تسريبات نيوز ) في قناة التلكَرام بالرابط:
https://t.me/tasrebatnews

وسوم :