تبادل اتهامات بالخيانة بين الحزبين الحاكمين في كردستان العراق

قال المستشار الإعلامي لرئيس “الحزب الديمقراطي الكردستاني”، كفاح محمود، في بيان له ، إن الجيش العراقي لم يكن ليدخل كركوك “لولا الخيانة واعتماده على زمرة من الخونة”، في إشارة إلى قوات تابعة لـ”الاتحاد الوطني الكردستاني” انسحبت من كركوك عند دخول الجيش العراقي في 16/10/2017 ،
على خلفية استفتاء انفصال منطقة كردستان العراق عن البلاد .

ورد عضو “الوطني الكردستاني” هاوكار الجاف، بأن الأستفتاء كان غير واقعي، معتبراً أن النتيجة كانت طبيعية.
ولفت، في تصريح صحافي، إلى أن الذين يتهمون “الوطني الكردستاني بالخيانة كانوا يتقاتلون على كرسي رئاسة جمهورية العراق التي كانوا يريدون الانفصال عنها، كما أن لديهم وزراء ومناصب عليا، ويطلبون المرتبات من بغداد”، مبيناً أن حزبه عمل على حقن الدماء في كركوك ،
كما أصدر “الوطني الكردستاني” ردا ، قال فيه ، اننا سبق ان حذرنا من مخاطره ، لكن بعض الأطراف لم تستمع الى نصائح المخلصين من الدول العظمى والإقليمية ، وقاموا باتخاذ خطوات بشكل فردي ترك اثرين هما الفوضى ، والخسارة العامة الداخلية .

وسوم :