دعاوي قضائية وتحريض ضد صحفيين وفنانين تبعث على الإشمئزاز من الحالة العراقية

يدين المرصد العراقي للحريات الصحفية قيام جهات مجهولة بالإساءة والتحريض ضد صحفيين وفنانين من خلال نشر قوائم ومعلومات مضللة بهدف إثارة الرأي العام، وتأليبه على شخصيات عامة، وبقصد إثارة الفتنة والإنفعال الذي يتسبب بالمزيد من التوتر، وربما العنف خاصة وإننا نواجه هيجانا عاطفيا وإحتقانا يترافق مع مايشهده الشارع من غليان ومنافسة سياسية غادرت دائرة الشرف، فبعد ساعات من نشر مازعم إنها محادثة بين الشهيد هشام الهاشمي، وشخص مجهول، يشير فيها الى صحفيين عراقيين بالمشاركة بالتحريض عليه، تم تسريب محادثة أخرى ولكنها هذه المرة بالإتجاه المعاكس حيث يشير فيها الهاشمي الى شخصية فنية وصحفيين ومقدمي برامج معارضين بالمسؤولية عن التحريض، وهي أساليب دنيئة تستهدف صحفيين وفنانين وكتابا يعيشون اوضاعا صعبة، ويحاولون المرور بين السكاكين ليواصلوا حياتهم في بلد مضطرب مايبعث على الإشمئزاز من الحالة العراقية الراهنة التي وصلت الى مستوى متدن من التيه والضياع والأحقاد المتبادلة التي لاتخدم أحدا، بل تبعث الجميع الى الهاوية.

.https://t.me/tasrebatnews

وسوم :