بالتفصيل قصة ”مقبرة الخواجات“، التي يدفن فيها الموتى غير المسلمين في جدة

وضع استهداف حفل لدبلوماسيين غربيين في جدة قصة ”مقبرة الخواجات“، التي يدفن فيها الموتى غير المسلمين من المقيمين في المملكة العربية السعودية، في الواجهة.

فحتى حادثة اليوم التي استهدفت فيها فعالية لإحياء ذكرى انتهاء الحرب العالمية الأولى، يحضرها القنصل الفرنسي في جدة، بعبوة بدائية الصنع، كانت مقبرة الخواجات أو المسيحيين مجهولة للكثيرين وحتى لبعض السعوديين أنفسهم.


وأسفر التفجير عن إصابة رجل أمن سعودي، وموظف في القنصلية اليونانية، في الحادث الأول من نوعه في مكان ظل بعيداً عن الأضواء لقرون.

ولكن غير المسلمين من المقيمين في جدة يعرفون مقبرة الخواجات؛ فهي وجهة أغلب الأجانب من المسيحيين والديانات الأخرى لدفن موتاهم، وتشرف عليها بالتناوب قنصليات غربية، إضافة إلى القنصلية الإثيوبية.

تاريخ المقبرة
في حي هادئ جنوب جدة، وتحديدا البلدة القديمة، تقع المقبرة ذات الأسوار العالية، ويسمى الشارع المؤدي إليها بشارع مقبرة الخواجات.

وتُرجع بعض المصادر تاريخ وجود هذه المقبرة إلى حصار البرتغاليين على جدة قبل 5 قرون، وتزعم مصادر أخرى تأسيسها إلى عهد سحيق قبل ذلك بقرون.

وتشير مصادر تاريخية إلى أن تأسيس هذه المقبرة يعود إلى جالية مسيحية صغيرة من أصول يونانية سكنت جدة خلال العصر المملوكي، وسُمح لها بدفن موتاها بقطعة ترابية في المدينة.
عمر المقبرة الآن خمسة قرون في أدق الروايات، وتوجد فيها شواهد لقبور موتى قضوا في الحرب العالمية الثانية، وتقول مصادر تاريخية إن فيها قبرا لجندي بريطاني مجهول الهوية قُتل في تلك الحرب.

وأهملت المقبرة لفترة طويلة حتى أوائل التسعينيات؛ حيث تولت قنصليات أجنبية في جدة التعاقد مع إحدى الشركات وتولت ترميمها.

وفي هذا الترميم أعيد تنظيف القبور التذكارية، ونُقلت علامات القبور ذات الأهمية التاريخية مقابل الجدار الغربي للمقبرة لتوسيع المساحة.

وفي عام 2000، تقدمت القنصلية الهولندية، نيابة عن القنصليات المشرفة على المقبرة، بطلب إلى وزارة الخارجية السعودية للحصول على قطعة أرض جديدة للدفن.

وفي الفترة الأخيرة أصبح القناصل المقيمون في جدة يترددون على المقبرة لوضع أكاليل الزهور على القبور.

كما تشكل المقبرة وجهة لدفن غير المسلمين الذين لا يتم نقل جثامينهم لبلدانهم الأصلية لأسباب مختلفة، بما في ذلك شخصيات تعمل في السلك الدبلوماسي، مثل موظفين وقناصل من عدة دول.
المصدر: إرم نيوز

وسوم :