سقطة محمد رمضان.. يحتضن أشهر مطرب في إسرائيل علنا في دبي ويثير عاصفة من الغضب.. احتفاء إسرائيلي ودعوات لمقاطعته عربيا

يبدو أن الخيانات الآن لا تأتي فرادى.. فبعد موجة هرولة من عدة دول عربية للتطبيع مع الكيان الصهيوني، ها هو الممثل المصري الشهير يرفع لواء التطبيع علنا، حيث تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورة له مع المطرب الإسرائيلي عومير آدام.
بمجرد نشر الصورة، تصدر اسم محمد رمضان تويتر في مصر، وهاجمه نشطاء منصات التواصل الاجتماعي بضراوة، مؤكدين أنه سقط سقوطا مهينا.
أم الكوارث
برأي الشاعر المصري فتحي عبد الله فإن كل ما يحدث في المنطقة العربية من كوارث تكون الإمارات وراءه ودائما بالترتيب مع النظام المصري.
وأضاف عبد الله أن لقاء هذا الممثل المسخ محمد رمضان مع المغني الإسرائيلي لم يكن صدفة ولا لقاء عابرا وإنما بتدبير مصري إماراتي لتحقيق التطبيع على المستوى الشعبي الذي خجلت منه مصر لسنوات طويلة.
وتابع قائلا: “أظن أن النظام المصري قد ارتاب من سرعة التطبيع بين الإمارات وإسرائيل وبدأ يدرك أنه خارج اللعبة ومن هنا سيتورط لاحقا في أفعال تافهة مثل حادثة محمد رمضان حتى يحافظ على دوره في المنطقة فقط”.
وطالب عبد الله من نقابة المهن التمثيلية أن تأخذ موقفا حاسما مع هذا الممثل الابله مهما تكن العقبات ومهما كانت قوة الإمارات في تلك اللحظة التاريخيةالمعقدة كما فعلت بقية النقابات مع المطبعين سابقا، مؤكدا أن لا أحد فوق المساءلة خاصة إذا كانت هناك قوة شعبية تريد أن تحافظ على ميراثها تجاه هذا العدو الخبيث ووكيليه: الإمارات التي تسعى للسيطرة على المنطقة العربية.
وخلص إلى أن هذا لن يحدث إلا بتقليل دور مصر والسعودية.

مات فعليا!!
الكاتب الصحفي عزمي عبد الوهاب قال إن رمضان لا يعرف أن كل من مشى خطوة في هذا الاتجاه مات فعليا.
وأضاف عبد الوهاب مُغاضبا: “اسألوا علي سالم وعلي عبد الخالق وغيرهما من الفنانين الذين لا يعرفون ان الفن مسئولية قبل ان يكون هز اكتاف ولم فلوس”
وأردف قائلا: “مع السلامة يا رمضان دا شعبان برقبتك!”.

دعم إماراتي!!
الكاتب الصحفي أحمد القاعود علق على صورة رمضان مع المطرب الصهيوني قائلا: “فشلت إسرائيل طيلة 70 عاما في التطبيع الشعبي مع المصريين. الآن بدعم الإمارات العربية الصهيونية تحاول فرض هذا التطبيع عن طريق ضعاف النفوس من الفنانين وعباد المال. الصورة لمحمد رمضان مع مغني إسرائيلي في الإمارات.”
ووصف القاعود التطبيع بأنه خيانة، مؤكدا أن المصريين لن يقبلوا به.

جاهل
النشطاء أكدوا أن رمضان جمع إلى الجهل الخيانة، مؤكدين أنه انتهى إلى الأبد،حتى وإن اعتذر!

تعليمات
برأي سيد حجازي فإن رمضان لا يمكن أن يفعل ما فعل من تلقاء نفسه ،مرجحا أن تعليمات وصلته او تم دفع مبلغ من جهات إماراتية له من أجل هذه الصورة.
وأضاف: “لكن على بركة الله ركب اسانسير الهبوط”.
نمبر ون
احتفاء إسرائيلي
على الجانب الآخر احتفت  صفحة «إسرائيل تتكلم بالعربية»، التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية بصورة ظهر فيها محمد رمضان وهو يعانق مطربا إسرائيليا، خلال تواجدهما في دبي بالإمارات.
ونشرت الصفحة الإسرائيلية الصورة وكتبت إلى جوارها: «الفن دوما يجمعنا.. النجم المصري محمد رمضان مع المطرب الإسرائيلي عومير آدام في دبي».
تعليق رمضان!

رمضان علق على الصورة قبل حذف البوست مرة أخرى، قائلًا: «لا يهمني اسمك ولا لونك، ولا ميلادك، يهمني الإنسان، ولو مالوش عنوان»، مضيفًا: «أنا لا أعلم أو أسال على أي إنسان يتصور معايا أو أتصور معاه، ومش بسأله على دينه أو جنسيته، وربنا خلقنا واحد».
👇🏽٠٠٠
https://t.me/tasrebatnews

وسوم :