اغلاق مركز مدينة الناصرية بالكامل وانتشار أمني مكثف

أغلقت القوات الأمنية في محافظة ذي قار، يوم الجمعة، مركز مدينة الناصرية بالكامل وانتشرت بشكل مكثف، بالتزامن مع إقامة أنصار التيار الصدري صلاة موحدة.

وقال مراسل وكالة شفق نيوز، إن القوات الأمنية، وتحسباً لحصول أي احتكاك أو صدامات، أغلقت بشكل كامل مركز مدينة الناصرية، حيث يقيم الصدريون صلاة الجمعة الموحدة.

ويوم أمس الخميس، دعا التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، أنصاره إلى إقامة صلاة موحدة في مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار.

وقد يشعل هذا التجمع التوتر وأعمال العنف بين أنصار الصدر والمتظاهرين المعتصمين في ساحة الحبوبي وسط الناصرية، بعد أسبوع من أعمال عنف دامية.

وجاء في إعلان صادر عن التيار موجه إلى أنصاره، واطلعت وكالة شفق نيوز على نصه، “إلى كافة المؤمنين في الناصرية الفيحاء، تقرر أن تكون صلاة هذه الجمعة (٤ كانون الأول ٢٠٢٠) مركزية، أي في مركز المحافظة”.

وأردف الإعلان، “لذا يرجى التوجه إليها من الأقضية والنواحي مصحوبين بالسلامة وصالح الدعاء”.

والجمعة الماضية، قتل 5 أشخاص وأصيب 80 آخرون، إثر اقتحام أنصار الصدر لساحة الحبوبي حيث يعتصم المتظاهرون المناهضون للفساد والطبقة السياسية.

وإثر أحداث الجمعة، قرر رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، إقالة قائد شرطة المحافظة، حازم الوائلي من منصبه، وتشكيل لجنة تحقيق، فيما اكتفى الصدر بدعوة المتظاهرين الى الذهاب إلى بيوتهم والاستعداد للانتخابات المقبلة.

ومنذ أكتوبر/تشرين الأول 2019، يعتصم محتجون ضمن حركة احتجاجات واسعة النطاق في البلاد، أطاحت بالحكومة السابقة برئاسة عادل عبد المهدي أواخر العام الماضي.

ولا تزال الحركة الاحتجاجية متواصلة على نحو محدود للضغط على الكاظمي، لمحاسبة قتلة العشرات من المتظاهرين خلال الأشهر الماضية وإجراء إصلاحات حقيقية في البلاد ومحاربة الفساد.

وسوم :