في حوار موسّع.. وزير التعليم يهدد بإغلاق جامعات: نريد الارتقاء إلى مستوى الجوار!

أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي نبيل كاظم، الاحد، افتتاح الجامعة الأميركية في بغداد، فيما لوّح بإغلاق عدد من الجامعات الأهلية التي لا تستوفي الشروط والضوابط، معلناً عن قبول جميع طلبة الاعدادية في الجامعات رغم ارتفاع نسب النجاح، كما اشار الى توسعة مقاعد المجموعة الطبية الى 50%.
وقال وزير التعليم العالي خلال استضافته في برنامج “العاشرة” الذي يقدمه الزميل “كريم حمادي” وتابعه “المركز الخبري الوطني” (6 كانون الاول 2020)، ان “الدوام في الجامعات العراقية للعام الدراسي الجديد سيكون وفق التعليم المدمج، ولمدة 5 ايام بالاسبوع، تقسم الى 3 ايام تدريس عبر المنصات الالكترونية، ويومين من الدوام داخل الحرم الجامعي”، لافتاً الى ان “دوام طلبة الدراسات العليا سيكون حضورياً 3 ايام بالاسبوع، مع مراعاة اجراءات السلامة والوقاية الصحية والتباعد بين الطلبة”.
واضاف الوزير ان “معدلات النجاح الكبيرة من المرحلة الاعدادية، سنضع له معالجات استثنائية ونتعامل معها بموضوعية بعد ان قمنا بدراسة الاعداد”، لافتاً الى انه “حصلت اجتماعات مع عمداء المجموعة الطبية وتم الاتفاق على زيادة عدد المقاعد 50%، بما فيها الجامعات الاهلية من اجل رفع الطاقة الاستيعابية للطلبة”.
وكشف الوزير ان “21 الف طالب من خريجي الدراسة الاعدادية معدلاتهم تترواح بين 97 و100″، مضيفاً ان “المجموعة الطبية ستستقبل هذا العام 13 الف طالب، بالاضافة الى الجامعات الاهلية ليكون المجموع الكلي لعدد مقاعد المجموعية الطبية 16 الف، بعد زيادة المقاعد 50%”.
وتابع الوزير انه “تم استحداث 7 كليات مختلفة بالاضافة الى كلية الطب في جامعة سومر، وان هذه الزيادة ستساهم في استيعاب اعداد الطلبة”، مبيناً ان “التدريب السريري للمجموعة الطبية سنعتمد من خلاله على مختبر المهارات الى جانب المستشفى”.
واكد وزير التعليم العالي ان “جميع خريجي طلبة الاعدادية سنقبلهم في الجامعات رغم اعدادهم الكبيرة”، كاشفاً ان “عدد الطلبة الناجحين في الدور الاول للقسم الاحيائي بلغ 125 الف طالب، و 175 الف طالب من القسم ادبي، اما القسم التطبيقي فقد بلغ عددهم 139، ليكون مجموع الناجحين في الدور الاول للدراسة الاعدادية 230 الف طالب، ونحن بانتظار الدور الثاني، حيث يجري 15 الف طالب امتحاناتهم، ولازلنا بانتظار نتائجهم”.
وبشأن مدارس الموهوبين بالعراق، قال الوزير ان “406 طلبة موهوبين في العراق، تخرج منهم هذا العام 43 طالبا، ومنحناهم حرية اختيار الكليات التي يرغبون الدراسة بها خارج القبول المركزي”، موضحاً ان “جميع الطلبة الموهوبين اختاروا كلية الطب، وتم قبولهم بالفعل”.
وتابع الوزير انه “تم اصدار اوامر بتعيين الاوائل من خريجي هذا العام في الكليات والجامعات المستوفية للشروط، وبعد التصويت على موازنة عام 2021 ستطلق وزارة المالية درجات الحدث والاستحداث وسنباشر بتعيين الخريجين من الدراسات العليا حسب الاسبقية”.
وعن عدد الجامعات الاهلية في العراق، قال وزير التعليم العالي ان “العراق يمتلك 64 كلية وجامعة اهلية”، مؤكداً “نحن بحاجة الى هذه الجامعات لكن نحتاج الى وقفة حول جودة التعليم في هذه الجامعات”.
واضاف الوزير انه “اذا مااستوفت الجامعات الاهلية متطلباتها سنصل الى سحب الاجازة بعد تشخيص مكامن القوة والضعف، و سنقوم باطلاق تصنيف وطني للجامعات والكليات الاهلية”، لافتاً الى ان “تمدد الجامعات الاهلية ينقسم الى بسيط مثل الكليات والجامعات المعروفة والجيدة، والجامعات التي بدأت ضعيفة وتطورت، والصنف الاخر هو الجامعات الضعيفة والتي علقنا الدراسة فيها لعدم استيفاء الشروط المطلوبة”.
واكد “اريد ان اصل في التعليم العراقي الى التنافس مع دول الجوار ومن ثم الانطلاق الى العالمية”، منوهاً “اليوم اصدرنا دليل التعليم الاهلي للجامعات الاهلية ويحوي الاقسام وقيمة القسط، عبر موقع الوزارة، وهذه لاول مرة في العراق يتم اعتمادها”.
وبين الوزير انه “ليس من صلاحية الوزارة تحديد مبلغ القبول في الجامعات الاهلية الا بتعديل قانون 25″، موضحاً ان “نسبة التي تدفع للوزارة من الجامعات الاهلية 3% فقط”.
واعلن الوزير “الاتفاق مع الجامعات الاهلية على “تخفيض الاجور الدراسية الى 15% هذا العام وعلى شكل اقساط”، مشيراً الى انه “يُسمح للجامعات الاهلية فتح كليات طبية بشرط توفر مختبرات طبية وبيئة علمية ومستشفى لا يقل عن 200 سرير”.
وحول الجامعة الاميركية في بغداد، قال الوزير ان “الجامعة في بغداد هي من ضمن القطاع الاهلي، وستفتح هذا العام بـ3 اختصاصات انسانية”، موضحاً ان “المرحلة القادمة ستستحدث بحدود 6 أقسام”.
وشدد ان “الاولوية في التعيين بالجامعات الاهلية للعاطلين عن العمل، ومن ثم الخبرات العلمية”.
وبشأن الجامعات التي تدار بالوكالة، قال الوزير “وضعنا ضوابط لتعيين رؤساء للجامعات التي تدار بالوكالة، وشكلنا لجاناً بهذا الشأن ستدرس المرشحين وتقدم الى رئيس الوزراء لاختيار المناسبين”.

وسوم :