كاظم الساهر يمنع شقيقه من نشر كتاب عن أسرار عائلته

نشر شقيق الفنان كاظم الساهر، الدكتور حسين جبار، عبر صفحته في “فايسبوك” منشوراً قال فيه أنّه أعدّ كتاباً عن الساهر وعائلته يتضمّن كثيراً من الحقائق، إلا أنّ الساهر منعه من نشره مراعاةً لأحاسيس البعض، وذكر أنّ الكتاب سيصدر في مطلع العام المقبل بعد تنقيحه وحذف بعض الأمور منه، فكتب: “أكملت منذ سنتين كتابي بعنوان (كاظم الساهر وعائلته)، أكثر من 400 صفحة، كتبته بكل صدق وأمانة واخلاص وموضوعية، وبعد جلسات مع كاظم، تجاوزت الخمسين. وقد عشتُ بنفسي أحداثاً تتعلّق بكاظم وحياته وفنّه. ومع ذلك، منعني شقيقي من نشره في البداية مراعاة لأحاسيس البعض ومشاعرهم. وسيصدر الكتاب بإذن الله بعد التنقيح في الأشهر الأولى من السنة الجديدة”.
هذا المنشور أثار كثيراً من التساؤل عن أسباب رفض الساهر نشر بعض التفاصيل في كتاب شقيقه، وخمّنوا أنّ البعض استغلّ الساهر واسمه، اضافة الى سيطرة الجشع على بعض المقرّبين منه وخلافاتهم معه ومحاولة ابتزازه، فيما كاظم، برغم ما تعرّض له، لا يزال حريصا على مشاعر مَن تسبّب بأذيته
وكان الدكتور حسين نشر منذ مدة صورتين من مرحليتن زمنيتين مختلفتين لأصدقاء درب كاظم الساهر الاوفياء، والذين ما زالت تجمعهم الصداقة والوفاء معه، وكتب معلقاً: “الجميل في هاتين الصورتين أنّ كلاً منهم واقف في مكانه القديم! محمود، شعبان، صلاح، مالك. انهم يقفون في الأماكن ذاتها التي وقفوا فيها من قبل، هل هي مصادفة؟ أم أنّه تعبير عن عدم تغيير الموقف؟”.

وسوم :