نائبة كردية تصف احتجاجات السليمانية بـ ’ثورة جياع’.. وتتساءل: أين تذهب ورادات النفط؟!

وصفت النائبة عن الاتحاد الوطني الكردستاني، ريزان شيخ دلير، الاحتجاجات في محافظة السليمانية بـ “ثورة الجياع”، وأشارت إلى أن عدم خروج التظاهرات في أربيل ودهوك يبين وجود قمع هناك.
وقالت شيخ دلير، في تصريحات متلفزة إن “هناك فشلا في إدارة حكومة اقليم كردستان، ومن حق الشعب التظاهر”، وأضافت “اذا كانت السليمانية تشهد احتجاجات فان عدم خروج التظاهرات في اربيل ودهوك، يعني وجود قمع هناك”.

ووصفت شيخ دلير، الاحتجاجات في محافظة السليمانية بـ “ثورة الجياع”، وأكدت أن “القول بوجود جنسيات أجنبية في تظاهرات السليمانية مجرد مزاعم لا اساس لها من الصحة”.

وتابعت، أن “ظروف ووضع الشعب في اقليم كردستان صعب جدا ومتظاهري هذه الاحتجاجات لا يمكون المال ولا يملكون فرص العمل والتعيينات، ولا توجد حكومة تتحمل المسؤولية عن شعب كردستان”.

وحملت النائبة عن الاتحاد الوطني الكردستاني، جميع الأحزاب بما فيها الاتحاد الوطني “مسؤولية ما يجري في إقليم كردستان من ازمة اقتصادية”، ورأت أن “المشكلة في واردات اقليم كردستان، ولا نعلم اين تذهب تلك الواردات”.

وشهد مركز مدينة السليمانية، أمس الخميس، عودة للحياة بشكل طبيعي، بعد اعمال العنف الاخيرة على خلفية التظاهرات التي نظمها مدرسون وموظفون حكوميون احتجاجات تطالب بتحسين الأوضاع المعيشية وبصرف الرواتب المتأخرة.

وسوم :