داخلية كردستان ترد على تشكيل قوة كردية في كركوك ببيان رسمي

ردت وزارة الداخلية في إقليم كردستان، على إعلان تأسيس فوج “كردي” تابع لهيئة الحشد الشعبي في محافظة كركوك.

وقالت الوزارة في بيان لها” إنها “استفسرت من رئاسة هيئة الحشد الشعبي الاتحادية، حول أنباء تشكيل فوج كردي للحشد الشعبي داخل محافظة كركوك، وأن هيئة الحشد أجابت بأنها لا تعرف شيئاً عن تأسيس هذا الفوج، وأنها تستبعد تشكيله”.

وأضاف بيان الداخلية، أن “هيئة الحشد الشعبي، وعدت بالعمل على تفكيك هذا الفوج، في حال وجوده، سواءً في كردستان أو خارج حدود الاقليم”.

ورفض الاتحاد الوطني الكردستاني، الأحد، فكرة تأسيس حشد من المكون الكردي في كركوك، فيما أكد أن البيشمركة جاهزة لحماية المحافظة لو تطلب الأمر.

وقال مسؤول فرع الحزب نجاة محمد، في تصريح له، إن “الاتحاد الوطني الكردستاني لا علاقة له بهذ التشكيل لا من قريب و لا من بعيد”، مبديا “رفضا قاطعا لتشكيل هكذا أفواج لحماية كركوك”.

وأضاف أن “المحافظة ليست بحاجة الى هكذا قوات ولو افترضنا حاجة كركوك الى حماية، فإن قوات البيشمركة قادرة على حمايتها، أو من خلال قوة مشتركة بالتنسيق مع القوات الاتحادية”.

وأكد محمد، أن “حزبه بصدد مناقشة الموضوع”، مشدداً بالقول “سيكون لنا رد رسمي خلال الأيام المقبلة حول هذا الأمر”.

ويوم أمس، هاجم الحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة مسعود بارزاني، السبت، إعلان الحشد الشعبي تشكيل فوج كردي في محافظة كركوك، متوعداً بالعودة إلى المحافظة “عن طريق المفاوضات أو بالطرق الأخرى”.

وقال عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني كمال كركوكي، في حوار متلفز ترجمه “ناس كرد”، (12 كانون الأول 2020)، إن “إعلان الحشد الشعبي تشكيل فوج كردي في كركوك يستهدف إثارة الفوضى وعدم الاستقرار في المحافظة”.

وأضاف، أن “الحشد الشعبي لا يملك الصلاحيات ولا القدرة على بسط الاستقرار في محافظة كركوك”، مؤكداً أن “حزبه سيعود إلى المحافظة عن طريق المفاوضات أو بالطرق الأخرى”.

وختم كركوكي متوجهاً بالحديث إلى سكان المحافظة من المكون الكردي، مطالباً اياهم بعدم الانتماء إلى هذا الفوج المزمع تشكيله، واصفاً من ينضمون له بأنهم “خونة”.

وفي وقت سابق أكد رئيس قوات الحشد الشعبي في كركوك “أبو عماد أوغلو”، أن الأيام المقبلة ستشهد تشكيل “الحشد الكردي” على غرار المكونات الأخرى وسيتم توزيعه على طول حدود محافظة كركوك.

وقال “أبو عماد” في مؤتمر متلفز تابعه “ناس كورد”، (12 كانون الأول 2020)، إننا “تأخرنا في تشكيل قوات الحشد الشعبي الكردية، على غرار كل المكونات الأخرى، كان يجب تشكيل الفوج للشباب الكردي، ونحن نعمل عليه الآن، وفي الأيام المقبلة سيتم تشكيل الفوج وسيتم توزيعه إلى جانب القوى الأخرى”.

وأضاف أنه “سيتم تشكيل قوات الحشد الشعبي هذه، المخصصة للأكراد على غرار القوات الأخرى وسيتم نشرها في محيط كركوك مع باقي القطعات الأخرى الأمنية”.

ولفت إلى أن “هذا الفوج سيتم تشكيله للاخوة الاكراد وسيتم توزيعه قريبا على طول كل الحدود مع قوات امنية اخرى لحماية امن المنطقة”.

من جهة أخرى، قال أدهم جمعة، قائد قوات الحشد الشعبي الكردية، إن “سكان كركوك الأكراد مستعدون لخدمة مدينتهم في إطار مؤسسات الحكومة الاتحادية”.

وقال “قوات الحشد الكردية التي يتم تشكيلها الغرض منها حماية الحدود والقرى الكردية في كركوك”.

ووفقا للمعلومات، سيتم توظيف حوالي 150 شخصا في إطار فوج قوات الحشد الشعبي الكردي في كركوك، وواجبهم هو حماية المناطق الكردية في كركوك.

وسوم :