رئيس الجمهورية: استمرار ازمة الرواتب والمستحقات المالية، مرتبط في جوهرها بضرورة تطبيق الدستور، والعمل على مكافحة الفساد

بحث رئيس الجمهورية برهم صالح، الخميس، مع وفد من المتظاهرين والمعلمين في إقليم كردستان أزمة الرواتب.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس الجمهورية في بيان إن “الرئيس استقبل في بغداد، عدداً من المتظاهرين والأساتذة والمعلمين من إقليم كردستان، حيث جرى خلال اللقاء بحث القضايا المتعلقة بالرواتب والأوضاع المعيشيّة اليومية للموظفين والمعلمين والأساتذة، والمشاكل التي تواجه القطاع التعليمي والتربوي للعام الدراسي الحالي”.

وبحسب البيان، “تطرق برهم صالح الى أهمية دور الأساتذة والمعلمين في التنشئة وبناء مجتمع واعٍ ورصين، حيث أكّد سيادته دعمه الكامل للمطالب المشروعة للأساتذة والموظفين في الإقليم أسوة بأقرانهم في عموم البلاد”، مشدداً على أن أزمة الرواتب وتوفير متطلبات المعيشة اليومية للمواطنين بحاجة الى حل جذري وعاجل وفي إطار الدستور”.

وأشار صالح، إلى أن ” تأمين المستحقات المالية بحاجة الى ترسيخ مبدأ العدالة لكافة مكونات الشعب العراقي، خاصة في قانون الموازنة ومعالجة العجز المالي على ان يكون محل رضى لجميع المواطنين من دون أي تمييز بينهم”.

ولفت رئيس الجمهورية إلى أن “أسباب ظهور واستمرار هذه الازمات والمشاكل واستفحالها، مرتبط في جوهرها بضرورة تطبيق الدستور، والعمل على مكافحة الفساد والتجاوز على المال العام، كما اثّرت تطورات تدني أسعار النفط وظهور جائحة كورونا”.

وأوضح أن “تجاوز هذه المرحلة العصيبة ومشاكلها، منوط بعملية إصلاحية حقيقية على أرض الواقع، باعتبارها ركناً أساسياً لإيجاد حلّ نهائي لمعاناة ومشاكل جميع المواطنين في البلاد وإقليم كردستان”.

وشدد صالح على “ضرورة أن تعمل الجهات المشاركة في الحكومة بجدية وبأقصى سرعة، لإيجاد حلول جذرية للأزمات من اجل تلبية مطالب المواطنين، لافتاً الى وجوب الإصلاح واتفاق شامل وجذري وفق الدستور بين الإقليم والحكومة الاتحادية لحل الأزمة المالية فيما يتعلق بالرواتب ومستحقات الاقليم من أجل توفير الحياة الحرة الكريمة للمواطنين”.

وسوم :