الحشد الشعبي يحقق لأول مرة في هجمات الكاتيوشا

أفاد مصدر حكومي مطلع، الاثنين، بتشكيل لجنة من قبل الحشد الشعبي برئاسة نائب رئيس هيئة الحشد عبد العزيز المحمداوي المعروف باسم “أبو فدك” أو “الخال” للتحقيق في الهجمات الصاروخية التي تطال المنطقة الخضراء.

وهذه أول مرة يحقق فيها الحشد بالهجمات الصاروخية، رغم أن أصابع الاتهام وجهت مراراً إلى بعض فصائله، وخاصة تلك المقربة من إيران، بالوقوف وراء الهجمات بإيعاز من طهران.

وقال المصدر ، إن “هيئة الحشد الشعبي شكلت لجنة تحقيق برئاسة أبو فدك للتحقيق في عمليات القصف الصاروخي نحو المنطقة الخضراء والسفارة الامريكية”.

وأضاف أن تشكيل اللجنة يأتي “بعد توجيه اتهامات لهيئة الحشد بالوقوف خلف تلك العمليات، وتسهيل مهام نقل الصواريخ بعجلات رسمية تابعة للهيئة”.

وأشار المصدر، إلى أن “هذا التوجيه صدر من رئيس الهيئة فالح الفياض، بعد اجتماع عاجل مع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ليلة أمس”.

ويأتي تشكيل اللجنة غداة إطلاق مجهولين ثمانية صواريخ من نوع كاتيوشا على المنطقة الخضراء، سقطت معظمها على أبنية سكنية.

وتتهم واشنطن فصائل عراقية مسلحة مرتبطة بإيران بالوقوف وراء الهجمات، التي تستهدف سفارتها وقواعدها العسكرية، التي ينتشر فيها الجنود الأمريكيون بالعراق.

وكانت فصائل شيعية مسلحة من بينها كتائب “حزب الله” العراقي و”عصائب أهل الحق” و”حركة النجباء” المقربة من إيران، قد هددت باستهداف مواقع تواجد القوات الأمريكية بالعراق، في حال لم تنسحب امتثالاً لقرار البرلمان العراقي القاضي بإنهاء الوجود العسكري في البلاد.

وصّوت البرلمان العراقي في 5 يناير/كانون الثاني الماضي، بالأغلبية على إنهاء التواجد العسكري الأجنبي في البلاد.

جاء ذلك، بعد اغتيال القائد السابق لفيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني برفقة نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في ذلك الوقت، أبو مهدي المهندس، في قصف جوي أمريكي قرب مطار بغداد الدولي.

وسوم :