٢٠٢٠.. العام الأشد فتكًا في امريكا.

تشير التقديرات إلى أن أعداد الوفيات في الولايات المتحدة مع نهاية 2020 ستتجاوز الـ 3.2 مليون وفاة، ما يجعلها السنة الأكثر فتكا في تاريخ البلاد.

وتتضمن هذه التقديرات وفيات المصابين بفيروس كورونا المستجد التي تجاوزت 320 ألف وفاة، وهي ما زادت معدلات الوفاة عن مستوياتها.

وتعتبر هذه الزيادة في أعداد الوفيات الأكبر منذ زمن الحرب العالمية الأولى عندما توفى مئات الآلاف من الجنود الأميركيين بالانفلونزا الإسبانية، حيث زادات معدلات الوفيات بأكثر من 50 في المئة في 1918 مقارنة مع 1917.

وتسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة مليون و693 ألفا و576 شخصا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية ديسمبر 2019، وفق وكالة فرانس برس.

وأصيب أكثر من 76.7 مليون شخصا في العالم، وتعافى منهم 48.8 مليون شخصا على الأقل.

والولايات المتحدة هي أكثر البلدان تضررا من الوباء إذ سجلت 317.8 ألف وفاة، من بين 17.8 مليون إصابة.

وتسبب ظهور سلالة جديدة من الفيروس في بريطانيا بحالة من الذعر في جميع أنحاء العالم، فألغت عشرات العواصم الرحلات الجوية مع البلد الذي صار معزولا الاثنين.

وسوم :