دايو تنفذ مشروع ميناء الفاو العراقي بالرغم من العقبات

وقع رئيس الموانئ العراقية في وزارة النقل عقدا في 30 كانون الأول مع شركة دايو الكورية الجنوبية لإنجاز مشروع ميناء الفاو في البصرة.

يعتبر ميناء الفاو مشروعًا وطنيًا استراتيجيًا للعراق، حيث سيكون الميناء العراقي الوحيد القادر على استقبال السفن الكبيرة، مما سيمكن العراق من أن يصبح جزءًا من طريق حرير جديد عبر نقل البضائع من الشرق إلى الغرب عبر أراضيه من الخليج إلى البحر الأبيض المتوسط.

طرح المشروع لأول مرة عام 1978، ولكن بسبب الجدل الداخلي والخارجي، لم يبدأ إلا بعد تغيير النظام عام 2003. أطلقت الكويت في وقت لاحق بناء ميناء مبارك العملاق، الأمر الذي أثار قلق العراق لأن المينائين قريبان من المسافة وقد تؤثر المنافسة سلبًا على ميناء الفاو. أعلنت الكويت مؤخرًا أنها أوقفت بناء ميناء مبارك حتى أي إعلان آخر لتأكيد أنه لا يؤثر على جيرانها وأيضًا بسبب الصعوبات الاقتصادية الناجمة عن وباء فيروس كورونا.

دايو – الشركة الرائدة في بناء الموانئ – أكملت المرحلتين الأوليين من الميناء. ثم اندلع الجدل حول الشركة التي قد تكمل المراحل التالية من الميناء، واندلعت مظاهرات مدعومة من قبل الميليشيات الشيعية في البصرة، كان آخرها في 18 كانون الأول (ديسمبر)، مطالبة باستبدال دايو بشركة CMEC الصينية.

بدأت العقبات التي تواجه دايو في 9 أكتوبر عندما تم العثور على جثة مديرها مشنوقا في البصرة. دارت الشكوك في ذلك الوقت حول تورط الأحزاب السياسية والجماعات المسلحة في وفاته، إلى جانب افتراضات أخرى.

وقال مصدر من وزارة النقل طلب عدم ذكر اسمه لـ “المونيتور” إن “الشركة الصينية غير متخصصة في هندسة تشييد الموانئ، ما يمنعها من الفوز بالعقد، بينما هناك دعم سياسي وبرلماني لشركة دايو المتخصصة في مثل هذه المشاريع “.

قال وزير النقل العراقي ناصر الشبلي في بيان صدر في 19 كانون الأول (ديسمبر) الماضي ، إن “ميناء الفاو سيكون الاقتصاد البديل للنفط، وستواصل الوزارة العمل مع دايو إذا تم التصريح بذلك خلال جلسة مجلس الوزراء”.

من جهته، قال عضو لجنة الخدمات وإعادة الإعمار النيابية، مظهر الأزرجاوي، لـ “المونيتور” إن “القوى السياسية تريد أن تفرض رؤيتها في إنشاء الميناء بل تريد تحديد الشركة المنفذة نفسها”.

قال عضو مجلس النواب عبد الأمير التيبان، من كتلة صادقون الممثلة لعصائب أهل الحق، في 14 كانون الأول / ديسمبر، “الاتفاق بين ميناء الفاو والشركة الصينية مطلب عام”. وفي اليوم نفسه، أفادت قنوات تابعة للفصائل في العراق عن احتجاجات أمام وزارة النقل طالبت “بالتوقيع مع الشركة الصينية لاستكمال المشروع”.

اتهمت تقارير في 14 كانون الأول (ديسمبر)، الأحزاب المقربة من الفصائل، بحشد احتجاجات أمام وزارة النقل وسط بغداد من أجل الضغط على الحكومة لتخصيص ما تبقى من مشروع الميناء للشركة الصينية.

في 19 كانون الأول (ديسمبر)، بدا هادي العامري، رئيس تحالف فتح، أكثر اعتدالاً عندما دعا إلى “اللجوء إلى الاستثمار لأن الشركات الصينية تحتاج إلى أربع سنوات لفتح الميناء بإدارة محدودة للغاية وأرصفة محدودة للغاية”.

من جهته دعا نوري المالكي رئيس ائتلاف دولة القانون، في 15 كانون الأول / ديسمبر، إلى “عقد شفاف يفتح الباب أمام الشركات لتقديم عروضها ويزيل شبهات الحكم السلبي على هذه الشركة أو تلك”.

قال وائل عبد اللطيف، وزير شؤون المحافظات ونائب محافظ البصرة السابق، لـ “المونيتور”، إن “الشركة الصينية قدمت عروضاً والتقى ممثلوها بوزارة النفط في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، ولا يشترط دفع مقدم، بينما الكوريون يطلبون ذلك وقد قدموا ستة مشاريع للإنجاز لكنهم لا يديرون الموانئ. ووعدت الشركة الصينية بسبعة مشاريع، بما في ذلك محطات الطاقة وتحلية المياه والسكك الحديدية والطرق “.

في غضون ذلك، قال مدير عام موانئ العراق فرحان محيسن الفرطوسي لـ “المونيتور”، إن “دايو ستخفض التكلفة إلى 25 مليون دولار، كما ستنفذ مشاريع مجانية للميناء بعد إدخال تعديلات على العقد لمصلحة العراق”.

في 19 كانون الأول (ديسمبر)، قال جون هوانغ، مدير شركة دايو في العراق، “لم توقف الشركة الأعمال المنوطة بها حتى عندما غزا تنظيم الدولة الإسلامية المناطق العراقية في عام 2014. اكتمل حاجز الأمواج، وحوض الميناء يقارب 40٪.، بينما تم الانتهاء من مشروع شارع الميناء بنسبة 80٪ “.

وقال مظهر صالح المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لـ “المونيتور”: “من المهم اختيار الشركات المناسبة القادرة على تنفيذ جميع مراحل مشروع ميناء الفاو ومرفقاته الأخرى كقوة استثمارية لتسريع وتيرة تنفيذ مشروع ميناء الفاو. جعل البصرة العاصمة الاقتصادية للعراق بموجب القانون رقم 66 لسنة 2017 “.

وأضاف صالح: “أتوقع أن يؤدي المشروع إلى تكامل اقتصادي بحري إقليمي وجعل منطقة شمال الخليج والبصرة والمنطقة الحرة في الموانئ العراقية منطقة ازدهار اقتصادي مليئة بالاستثمارات الدولية”.

ودعا إلى “الإسراع في استكمال ميناء الفاو ليصبح في النهاية الميناء المركزي لمنطقة شمال الخليج وكذلك لتسهيل ربط العراق بأوروبا ودول الشمال المتقدمة”.

نظرًا لأن الحكومة قد بدأت بالفعل في منح المشروع للشركة الكورية الجنوبية، فهذا يعني أن هذا المشروع الاستراتيجي سيكتمل في عام 2023 ووفقًا للخطة.

 

وسوم :