العبيدي: عدد الإصابات الحقيقي أكبر بكثير من المعلن.. وفيات بين الأطفال المصابين بالسلالة الجديدة

قال مدير قسم تعزيز الصحة بوزارة الصحة، هيثم العبيدي، إن اعداد الاصابات الحقيقية تتخطى المعلن عنها بعشرات المرات، فيما أكد وجود وفيات بين الاطفال المصابين بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا.
وقال هيثم العبيدي، في مقابلة متلفزة ، إن “مواجهة كورونا تعتبر معركة، حالها لا يختلف عن المعارك المعروفة، وتتضمن الاعلام والدعاية والرد على التشويه”، مبينا أن “خطر الفيروس حقيقي، وارتفاع تسجيل الاصابات يمثل خطرا في المرحلة الحالية والمقبلة، وهذا واقع الحال”.
وأضاف العبيدي، أن “عدد الحالات المسجلة عبر الموقف الوبائي، ليس العدد الحقيقي لأنه يمثل فقط المواطنين المراجعين للمؤسسات الصحية، وأعداد الذين يراجعون في العيادات الخاصة او يراجعون المراكز ولا يسجلون كبيرة”، مشيرا الى ان “السلالة الجديدة من فيروس كورونا اضافت وفيات بين شريحة الاطفال، وهذا الامر لم يكن موجودا في السلالة السابقة”.
واوضح مسؤولون في وزارة الصحة، السبت (20 شباط 2021)، حول الآلية التي يتم التعامل فيها مع المصابين بالسلالة الجديدة، وحقيقة التعامل معهم بصورة خاصة.
وقال معاون مدير عام صحة الديوانية يحيى فالح لـ(بغداد اليوم) ان “عملية التشخيص تتم خلال المختبرات المركزية في بغداد”، مضيفا “لا توجد امكانية لإجراء هذه الفحوصات محليا، وانما تنحصر جميع المحافظات في بغداد”.
واضاف “يتم التعامل مع المصابين بالسلالة الجديدة والقديمة من الداخلية والراقدين في المؤسسات الصحفية بشكل واحد دون تمييز، فالجميع يعزل بنفس الردهات وتقدم خدمة علاجية واحدة، وموضوع العناية لا يتعلق بالسلالة وانما بالحالة الصحية فقط”.
وحذرت وزارة الصحة والبيئة العراقية، في وقت سابق، من فقدان السيطرة على الوضع الصحي في العراق بسبب انتشار فيروس كورونا وسلالته الجديدة، فيما أشرت ارتفاعاً سريعاً بأعداد الإصابات خلال الأيام الماضية.
وقال بيان الوزارة، الذي تلقته (بغداد اليوم)، إن “تصاعد الاصابات بشكل سريع يستمر  للايام الاخيرة اضافة الى تسجيل اصابات شديدة في الاطفال والاعمار الشابة وهذا ما يحدث لاول مرة وهو مؤشر لانتشار السلالة الجديدة المحورة والتي تمتاز بسرعة انتشار العدوى والشدة المرضية بنفس الوقت”.
وأضاف: “لذلك آن الاوان للمجتمع بكافة طبقاته وشرائحه ان يتخذ كل الاجراءات الكفيلة بتقليل العدوى بين المواطنين ويتحتم الان تنفيذ قرارات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية بشكل صارم في جميع ارجاء العراق”.
وتابع البيان ان “التهاون في تطبيق الاجراءات الوقائية وعدم تنفيذ القرارات التي صدرت من اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية ومع انتشار هذه السلالة الجديدة يهدد بارتفاع سريع بالاصابات خلال الايام القادمة مما يعرض مؤسساتنا الصحية الى خطر  فقدان السيطرة على استيعاب عدد الاصابات المتزايد مما يؤدي الى زيادة بالوفيات”.
وأشارت الوزارة إلى أن “الوسيلة الوحيدة لتفادي هذا الخطر حاليا هو الالتزام بكافة القرارات الصادرة من اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية وخاصة في ارتداء الكمامات والتباعد الجسدي وتعقيم اليدين بشكل مستمر وتجنب مختلف أنواع التجمعات البشرية والاماكن الضيقة، والتعاون مع الفرق الصحية الرقابية في متابعة تنفيذ الاجراءات الوقائية”.
وأكد بيان الوزارة، أنه “بالوقت نفسه فان الصحة تطمئن المواطن بان مؤسساتها الصحية كافة على اهبة الاستعداد لاستقبال ومعالجة المرضى حيث تم توفير الاسرة الكافية وكافة العلاجات والمستلزمات الطبية المطلوبة، وننصحه بعدم التأخر عن مراجعة مؤسساتنا الصحية عند الشعور باي اعراض مرض الكوفيد”.
وأكمل البيان: “من منطلق مسؤوليتنا التاريخية امام شعبنا العزيز ندعو كل الوزارات والمؤسسات الحكومية والاهلية بتعليق كل النشاطات ذات التجمعات البشرية كما نهيب بالوقفين الشيعي والسني والقائمين على العتبات المقدسة والمزارات الشريفة كافة والسادة محافظي المحافظات العراقية ذات المراقد المقدسة بذل الجهود الحثيثة لوقف الفعاليات الدينية ذات التجمعات البشرية كافة خلال الايام القادمة والالتزام بالاجراءات الوقائية بشكل تام داخل المراقد المقدسة والمزارات الشريفة”.
واضافت الوزارة: “بعد ان دخلت قرارات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية حيز التنفيذ فاننا نهيب بالمواطنين كافة بان يكونوا على قدر المسؤولية وأن يعوا الخطر الكبير ويلتزموا بالاجراءات الوقائية وفي الوقت نفسه فاننا نثمن الملتزمين منهم بارتداء الكمامة وتجنب التجمعات البشرية وتعقيم اليدين”.
وتابعت: “كل الشكر والتقدير للكوادر الطبية والصحية وهي تواصل تقديم الخدمات الصحية بالشكل المطلوب للمرضى في مؤسساتنا الصحية، الشكر والتقدير  للجهات الامنية كافة لجهودهم المبذولة في تنفيذ الحظر الصحي ومنع التجمعات البشرية، اضافة الى مساندتهم للفرق الصحية في مهامها الرقابية لتنفيذ الاجراءات الوقائية واتخاذ الاجراءات القانونية بحق المخالفين”.
واختتم البيان بالقول، “كما نشكر  جهود القنوات الاعلامية كافة لتكثيف جهودهم في بث التوعية الصحية والتاكيد على الالتزام بالاجراءات الوقائية، كما نشيد بجهود الوزارات والمؤسسات الحكومية وكل الجهات الساندة لدعم جهود الوزارة في معركتها ضد الوباء في موجته الثانية الخطرة”.

وسوم :