نائبة تتهم شخصيات “عراقية وبريطانية” بمحاولة سرقة أربعة مليارات دولار في البصرة

كشفت النائب عالية نصيف، اليوم الخميس، عن وجود عدد من الشخصيات العراقية والبريطانية تسعى لنهب أربعة مليارات دولار من أموال الشعب، من خلال إحالة مشروع معالجة شحة وملوحة المياه في البصرة ضمن القرض البريطاني الى شركة بي ووتر هولدنغ الفاشلة والخاسرة.

وقالت نصيف في بيان أن “عراب المشروع في العراق هو مستشار مشهور ومدير أحد المصارف، يدافع ويكتب تقارير مليئة باللف والدوران والتلاعب بالكلمات من أجل التغطية على عيوب الشركة الفاشلة التي ليست لها أعمال مماثلة”.

وبينت أنه “من الجانب البريطاني أبرز المشاركين في التخطيط للجريمة هو السفير البريطاني السابق الذي قامت شركة بي هولدنغ الخاسرة بتعيينه مستشاراً وممثلاً لها، وبارونة بريطانية معروفة، تزور العراق وتحظى بالحفاوة والترحيب ولكن اتضح أن زياراتها تهدف إلى عقد صفقات مشبوهة، فهي المسؤولة عن ترتيب كافة الأمور بالتعاون والتنسيق مع المستشار العراقي المشهور”.

وأوضحت نصيف أن “القصة باختصار هي أن هناك مبلغ ضخم جداً (أكثر من أربعة مليارات دولار) سيتم نهبه من العراق من خلال مشروع وهمي يمول من القرض البريطاني الذي سوف يسدده العراق ويدفع ثمنه الشعب العراقي دون الحصول على أية خدمة”.

واشارت الى ان “مشروع تحلية ماء البصرة سيبقى مجرد حلم لأن هذه الشركة الخاسرة والفاشلة ستبحث في النهاية عن عذر وتدعي أن الوضع الأمني يحول دون إكمال المشروع، لتهرب ومعها الجمل بما حمل”.

وتابعت ان “هذه الخطة هي نوع من أنواع التعاون بين حيتان الفساد في العراق والحيتان البريطانيين، وبعد أن قدمنا شكاوى رسمية إلى هيئة النزاهة والادعاء العام ننتظر الإجراءات التي سيتم اتخاذها ليطلع عليها الشعب العراقي”.

 

وسوم :