داعـــش يدمر كاميــرات مراقبــة حرارية ويــهاجم نقطة للجيش بأسلحة القنص في #المقدادية

أفاد مصدران أمنيان، يوم الجمعة، بسقوط جنديين عراقيين ضحايا وإصابة آخر، بأسلحة قنص لداعش في محافظتي ديالى وكركوك.

وأبلغ مصدر أمني في ديالى، ، أن “عناصر من داعش هاجمت نقطة مرابطة للجيش في قرية (الخيلانية) شمالي قضاء المقدادية بأسلحة القنص، بعد تدمير كاميرات المراقبة الحرارية، وإطلاق النار صوب النقطة الأمنية، ما أدى إلى سقوط جندي ضحية في الحال”.

وأوضح المصدر، أن “المهاجمين لاذوا بالفرار إلى البساتين والمناطق القريبة من قرية الخيلانية”، مؤكدا وجود “بؤر ومفارز قنص متنقلة لداعش في أطراف هذه قرية”.

وما زالت قرية الخيلانية خالية من السكان منذ اكثر من 6 سنوات بسبب المخاطر الامنية ووجود اوكار لداعش في اطرافها، وتشهد بشكل مستمر هجمات متنوعة تستهدف القطعات الامنية.

وتعد مناطق “شمالي المقدادية ” شمال شرقي ديالى ان اكبر معاقل التنظيمات المسلحة طيلة الاعوام الماضية بسبب طبيعته الجغرافية والبساتين الكثيفة التي تحول قسما كبيرا منها الى ملاذات واوكار امنية لعناصر تنظيم داعش.

وفي السياق، أكد مصدر أمني في كركوك، يوم الجمعة، سقوط جندي ضحية وإصابة آخر، بنيران قناصة تابعين لداعش في قرية موره بان شاخ.

وأضاف المصدر، أن “الهجوم استهدف اللواء 45 جيش عراقي، وقع في ساعة متأخرة من الليل”، لافتا إلى أن “هجوما آخر شنه داعش في ساعات الصباح الباكر، في وادي الشاي، لكنه لم يسفر عن خسائر بشرية أو مادية”.

وسوم :