كتلة الديمقراطي الكردستاني: تكرار الجرائم الوحشية بصلاح الدين دليل على هشاشة الوضع الأمني

أدانت كتلة الحزب الديموقراطي الكردستاني في مجلس النواب، اليوم الجمعة، الجريمة التي راح ضحيتها عائلة في صلاح الدين، فيما أشارت إلى أن تكرار الجرائم الوحشية في المحافظة دليل على هشاشة الوضع الأمني.
وذكرت كتلة الديمقراطي في بيان ، أنها “تدين وتستنكر الجريمة البشعة التي طالت إحدى العوائل الآمنة في محافظة صلاح الدين على ايدي مجرمين يرتدون زي القوات الأمنية”.
وأضافت، أن “عدم السيطرة على الوضع الأمني من قبل القوات الأمنية، نتيجة لوجود السلاح المنفلت وعدم التنسيق والتعاون بين الجهات المتعددة والمختلفة التي تتولى المسؤولية الأمنية في المحافظة”.
وشددت الكتلة، على أن “هذه الجريمة النكراء والجرائم الأخرى التي ارتكبت بحق المدنيين دون الكشف عن الجناة لهو مؤشر خطير بأن هناك جهات تستهدف أمن المحافظة بهدف زعزعة امنها واستقرارها وبث الرعب فيها”.
وطالبت كتلة الحزب الديموقراطي الكردستاني في البرلمان، الحكومة بـ”التحرك السريع للكشف عن المجرمين الذين قاموا بهذه الفعلة الشنيعة والجرائم الأخرى التي ارتكبت بالمحافظة وتوحيد القيادات الأمنية في المحافظة تحت قيادة واحدة تتولى المسؤولية الأمنية”.
وفي وقت سابق، تعهد عضو هيأة الرئاسة في مجلس النواب، حسن كريم الكعبي، بمحاسبة المقصرين في الجريمة التي راح ضحيتها أسرة كاملة في منطقة البو دور بمحافظة صلاح الدين، فيما دعا إلى الاسراع بتنفيذ عملية امنية واسعة في المناطق المحررة.
وهزت جريمة مروعة محافظة صلاح الدين، بعدما أقدم مسلحون مجهولون على إطلاق النار وقتل أسرة كاملة فجر اليوم الجمعة.
وأعلنت خلية الإعلام الامني، فتح تحقيق أمني حول جريمة قتل سبعة مدنيين من عائلة واحدة بسلاح كاتم في صلاح الدين.

وسوم :