وزير الهجرة أغلب المخيمات التي أُغلقت هناك مصالح سياسية ببقائها لكن لن تدوم

أعلنت وزيرة الهجرة والمهجرين إيفان فائق يوم الجمعة أن إقليم كوردستان ما يزال يأوي قرابة 37 الف أُسرة نازحة في الوقت الذي دعت فيه كل من أربيل وبغداد إلى العمل على إنهاء هذا الملف وإعادة النازحين إلى ديارهم ولكن بشكل طوعي.

وقالت فائق في مؤتمر صحفي في محافظة السليمانية على هامش زيارتها مخيمات للنزوح ” زيارتنا تأتي لحل المشاكل وإزاحة العقبات التي تقف بالضد من عودة النازحين الى مناطقهم”.

وأشارت  إلى أن اغلب النازحين في هذا المخيم من محافظة صلاح الدين وتمت مناقشة المشاكل التي يواجهونها، والمشاكل العشائرية هي السائدة في عدم عودتهم الى ديارهم”، مردفة بالقول ستتم معالجة تلك المشاكل عند زيارتنا لمحافظة صلاح الدين وسيتم بناء مساكن ذات كلفة واطئة في أرض خصصت لهم”.

وتابعت  الوزيرة انه “خلال الفترة الماضية تمت عودة 70 عائلة الى مناطقهم وهي عودة طوعية وليست قسرية ابدا وسنكون مع النازحين بحل جميع المشاكل”.

واضافت أن “حكومة الاقليم كانت متفقة معنا على عودة النازحين وهم ضيوف على كوردستان ونشكر هذه الضيافة الكريمة”.

وأكدت الوزير ة  أنه “يتعين على حكومة العراقية وحكومة الاقليم التعاون برجوع النازحين باقرب وقت ممكن والانتهاء من هذا الملف”، لافتة إلى أنه “ينبغي للمجتمع الدولي أن يؤدي دورا في هذا الإطار”.

وتابعت بالقول إن اقليم كوردستان يأوي حاليا 37 الف أسرة نازحة”، مشيرة إلى أن “اغلب المخيمات التي أُغلقت سابقا كانت هناك مصالح سياسية ببقائها لكن لن تدوم، ستغلق المخيمات كافة لكن بشكل طوعي”.

وسوم :