وزير الداخلية وقائد عسكري كبير يصلان لتكريت لمتابعة الحادث “الأليم”

وصل كل من وزير الداخلية عثمان الغانمي، ونائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الامير الشمري صباح اليوم السبت إلى مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين للإطلاع عن كثب على مجريات سير التحقيق في مجزرة “البو دور”.

وقالت العمليات المشتركة في بيان إنه “بتوجيه من القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي وصل الغانمي والشمري الى تكريت للوقوف على مجريات التحقيق بالحادث الأليم”.

وأوضح البيان أن الهدف من هذه الزيارة “متابعة نتائج التحقيق بالحادث للاطلاع على الوضع الأمني في منطقة الحادث بشكل خاص وقاطع عمليات صلاح الدين بشكل عام، وكذلك زيارة ذوي الضحايا وتعزيتهم بهذا المصاب الكبير”.

أفادت خلية الإعلام الأمني بانتهاء التحقيق في مجزرة قرية البو دور بمحافظة صلاح الدين والتي خلفت ثمانية قتلى فجر يوم الجمعة.

وقالت الخلية في بيان ورد لوكالة شفق نيوز، إن “اللجنة التحقيقية المشتركة المكلفة بالتحقيق بالجريمة الإرهابية البشعة التي وقعت في قرية البو دور في تكريت أكملت التحقيقات بالحادث”.

وبينت أن اللجنة “توصلت إلى أن منفذي الجريمة هم عناصر من داعش الإرهابي تسللت إلى القرية بشكل راجل وهم يرتدون الزي العسكري بحجة تفتيش في منازل المغدورين في أطراف القرية وقاموا بتنفيذ جريمتهم الغادرة بحق الأبرياء العزل المشهود لهم بالمواقف الوطنية”.

وأضافت، أن “القوات الأمنية حددت هوية المسؤول عن الجريمة وهو من سكن القرية السابقين، حيث قامت العوائل بطرده من قريتهم رفضا لأعماله الإرهابية وجاء لينتقم من هؤلاء الأبرياء العزل وأبنائهم”.

وأشارت الخلية إلى أن “الجريمة أسفرت عن استشهاد ستة أفراد من عائلة واحدة ومنتسب في شرطة صلاح الدين ومحام”.

و أعلن تنظيم داعش أمس الجمعة مسؤوليته عن الهجوم وقال إنه استهدف أفراد أسرة يعملون “جواسيس” للحشد الشعبي إضافة إلى عنصر في الشرطة.

وسوم :