الناطق بالحق

د . طلال فائق الكمالي
زيارة بابا الفاتيكان عدت تأريخية، وتأريخيتها تجلت بزيارة السيد السيستاني دامت بركاته، ولعل تصفح أكثر من مليار انسان للمواقع التي نقلت حيثيات الزيارة يعد خير دليل على أهميتها وآثارها على الصعيد الديني والسياسي والفكر الإنساني بنظمه الاجتماعية كافة، فقد سلطت أضواء الصحافة والاعلام على محطة لقاء البابا بشخص السيد واستفهامهم عما دار بينهما أكثر من المحطات الأخرى بما فيها زيارة (أور) التي كانت الداعي لزيارة العراق.
ونظرًا لما نقله الحبر الأعظم للفاتيكان عن شخص السيد وتأثره الواضح بمسحته الإيمانية والروحية التي تلمسها من مقر اقامته المتواضع في دربونة لم تسع سيارة البابا والموكب المرافق له فقد ترجل ليجتازها مشيا على الأقدام فلا سجاد احمر ولا ثيل صناعي، باب الدربونة صدئ وبلاطها عادي تركت كما هي ليصل الى باب لم يرتفع على الأبواب وقد تطال سقفه هامات الداخلين شاهد البابا بساطة مقتنياته، رأى عباءته البالية من سنين التي لم تستر جسده النحيف زهدًا بمغريات الحياة بل سترت العراق بكل أطيافه ومكوناته، ومن تجاعيد وجهه الذي ارتسمت عليها جراحات
لقراءة المقال كاملا تفضلكم بالضغط على الرابط مشكورين …. 👇👇

وسوم :