بعد تصاعد الإصابات.. وزير الصحة يطمئن: الوضع مسيطر عليه والدجالون تسببوا بأغلب الوفيات

حمل وزير الصحة حسن التميمي، اليوم الثلاثاء، من وصفهم بـ”دجالين ينصحون المواطنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعدم مراجعة المستشفيات الحكومية للعلاج من فيروس كورونا”، مسؤولية أغلب حالات الوفيات الناجمة عن الفيروس مؤخراً، فيما أكد أن الوضع الوبائي في البلاد “مسيطر عليه”.

وقال التميمي في تصريح له إن “وضع العراق يختلف عما كان عليه في السنة الماضية فيما يخص السعة السريرية في المستشفيات والمراكز الصحية الخاصة بعلاج المصابين بفيروس كورونا”، مبيناً أن الصحة “تمتلك اكثر من 12 ألف سرير اضافي واكثر من 12500 ألف جهاز تنفس اصطناعي، إضافة إلى أكثر من 70 مختبرا فضلاً عن زيادة عدد الفحوصات بحدود 40-50 ألف فحص في اليوم”.

وأشار إلى أن “وزارة الصحة أضافت اكثر من 47 معملاً للأوكسجين وأكثر من 47 جهاز مفراس حلزوني، مع زيادة طاقة الأوكسجين المخزونة إلى مليوني لتر”، مؤكدا أن “كل الإمكانيات متوفرة في الوقت الحالي وجميع الملاكات مدربة لمواجهة الجائحة”.

وأضاف أن “عدد الوفيات أقل مقارنة بالسنة الماضية مع ارتفاع الاصابات”، لافتاً إلى أن “هناك الكثير من الدجالين الذين يدعون لديهم معلومات لعلاج فيروس كورونا من خلال الظهور في الفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعي، ويقنعون المواطنين بعدم مراجعة المؤسسات الحكومية للعلاج وبالتالي فإنهم تسببوا بمشاكل كبيرة وأغلب الحالات التي تتوفى نتيجة الفيروس تصل إلى المؤسسات الصحية قبل 24 ساعة من وفاتها”.

وسوم :