خبراء يفسرون النشاط الزلزالي المفاجئ في شرق الجزائر

اعتبر خبراء في علم الزلازل والكوارث الطبيعية أن الهزة الأرضية التي عرفتها بجاية في الجزائر، فجر الخميس، “حدث طبيعي عادي” نظرا لمعدل الهزة المتوسط الذي وصل إلى 5.9 على سلم ريشتر، مشيرين إلى أنه لا يجب القلق من الهزات الارتدادية لأنها تتبع الهزة الأساسية وتكون أقل درجة منها.

ويقول الخبير في الهندسة المقاومة للزلازل والكوارث الطبيعية والصناعية ورئيس نادي المخاطر الكبرى، عبد الكريم شلغوم في تصريح لـ”موقع سكاي نيوز عربية” إن “الهزة الأرضية بمنطقة كاب كربون ببجاية عادية بالنظر للزلازل التي تعرفها عادة مناطق الشمال الجزائري”.

ولكن الخبير عبد الكريم شلغوم، أشار إلى نقطة وصفها بأنها مشكلة وهي “العدد المعتبر من الهزات الأرضية التي عرفتها مناطق شرق البلاد خلال الشهرين الماضيين فقط”. ولذلك أفاد بأنه طلب من مركز البحث في علم الفلك الواقع بالجزائر العاصمة بوضع دراسة لحالة النشاط الزلزالي في تلك الجهة للوصول إلى استنتاجات علمية دقيقة عن طبيعة زلازل المنطقة.

فيما استبعد المندوب الوطني للمخاطر الكبرى بوزارة الداخلية، عبد الحميد عفرة في تصريح للتلفزيون الجزائري حدوث تسونامي رغم أن الهزة الأرضية وقعت في البحر، مؤكدا أن “التشكيلة الجيولوجية للمنطقة تمنع حدوث تسونامي”، وشرح ذلك بقوله “في حالة ما حدث ذلك فإن قطبية الموجة الزلزالية تتجه إلى أوروبا لا ترجع لليابسة أي إلى الجزائر، وبالتالي ليس هناك خطر تسونامي”.

وسوم :