مطران اللاتين في مصر يعلق على زيارة بابا الفاتيكان إلى العراق

علّق مطران اللاتين بمصر كلاوديو لوراتي، يوم الاثنين، على زيارة بايا الفاتيكان، إلى العراق، فيما أشار إلى أهميتها.
وقال  المطران لوراتي، في تصريح لوسائل إعلام مصرين، إن “البابا قام بعمل شيء لم يستطع أحد من الباباوات القيام به حيث لم يتمكن البابا الراحل يوحنا بولس من التوجه عام 2000، لأنه قال لا يمكن خذل الناس مرة ثانية”.

وأضاف، أن “أُعجب بمناشدة البابا وقف الحروب حيث سقط ما لا يقل عن عشرات الصواريخ من قوات أمريكية وأخرى تابعة للتحالف الدولي”.

وتابع لوراتي: “يكفينا حينذاك أن تسود البلاد روح معنوية مرتفعة مع الاستعدادات التى تمت للزيارة البابوية، على مدى أشهر، ورأينا طلاء جدران الكنائس التى غشاها اللون الأسود ذات يوم جراء هجمات تنظيم داعش وتزيينها بصور بابا الفاتيكان ورصف الطرق ورفع الأعلام البابوية فهذا من أعظم الأمور المعنوية بخلاف حالة السلام التى عايشتها العراق في ذلك الوقت”.

وأكمل المطران: “نأمل من حصاد الاستقرار للمسيحيين العراقيين، لأنه يكفينا زيارته إلى سهول نينوى، حيث قُتل الآلاف، ونزح في عام 2014، بسبب تنظيم داعش التطرف”.

وكان بابا الفاتيكان، قد زار العراق في الخامس من الشهر الحالي، حيث وصل إلى بغداد رافقه استقبال رسمي وشعبي، والتقى الرئاسات الثلاث، وقابل المرجع السيستاني في النجف.

وأجرى بعدها زيارة إلى مدينة أور الأثرية في مدينة الناصرية جنوبي العراق، وأعقبها زيارة، إلى سهل نينوى، واختتم زيارته إلى أربيل بعدها عاد إلى بغداد، ونظم قداساً فيها، ليغادر البلاد متوجها إلى روما.

وسوم :