إمارة خفاجة تنذر حكومة ذي قار “ما لا يحمد عقباه”

أصدرت إمارة خفاجة في العراق، إنذارا جديدا لحكومة ذي قار، على خلفية القبض على شيخ عشيرة خفاجة العام بالمحافظة، فيما دعت إلى تجنيب محافظتهم “ما لا يحمد عقباه”.
وطالبت إمارة خفاجة عشيرة آل عثمان، الحكومة المحلية في ذي قار، بـ”التمييز بين الحق والباطل، وأن إصدار أمر القاء القبض بحق أمير قبيلة خفاجة (عامر غني صكبان العلي) أمر معيب، وسيدخل المحافظة ما لا يحمد عقباه”.
وأضافت “لسنا دعاة حرب، والجميع يعرفنا، لكن إذا تطلبت ذلك فنحن جاهزون، وسنرخص الغالي والنفيس من أجل إعادة الحقوق إلى أصحابها”.
ويوم الاثنين الماضي، أصدرت محكمة تحقيق الشطرة في ذي قار، أمرا قضائيا بإلقاء القبض على شيخ عشائر خفاجة العام في العراق، وذلك لوجود دعوى قضائية في المحكمة ضد الشيخ، بسبب خلاف مع احد الأشخاص وبلدية الشطرة على موقع أرض زراعية وعلوة للأبقار.
وأدى الأمر القضائي، إلى خروج المئات من رجال عشيرة خفاجة بأسلحتهم وقطعوا قعطوا الشوارع بالاطارات المحترقة والطريق الذي يربط قضاء الشطرة بقضاء الغراف احتجاجا على صدور مذكرة القبض.

https://t.me/tasrebatnews

وسوم :