المشروع الوطني لترقيم حفريات بغداد !

زهيرالفتلاوي

مهزلة لا مثيل لها الحفريات والمطبات في شوارع بغداد والمفارقة وفرة المليارات في امانة بغداد ولكن تذهب تلك الاموال الى حيتان الفساد والإفساد من خلال التشجيع على تنفيذ مشاريع عنوانها الفشل وحرق المليارات ولا نعلم لماذا هذا السكوت والتوافق داخل الامانة على هدم العاصمة بغداد. اليوم فرق شاسع في تلك النظرة السوداء للبغداديين مقارنة ما نشاهد في بقية عواصم العالم وحتى المتخلفة ، انتقلت خلالها من مدينة كانت جميلة الى قبيحة والسلبية المطلقة فيها . جريمة نكراء لا تغتفر هي اهمال وقذارة بغداد ، كان الاولى بامنة بغداد ان تعمل على استقطاب السياح إلى مراكز المدن ومنها الاثرية والسياحية لغرض دعم النشاط التجاري فيها ولكن التخطيط غائب والمواطن يعاني الويلات . لا وجود بوادر للاعمار والبناء في بغداد المدن والشوارع مهدمة مداخل العاصمة تعاني من كثرة الانقاذ والاتربة والنفايات يا مكثرها امين بغداد يقف يتفرج ولا يحرك ساكن بينما يعاني عابرو الطريق الرئيسي بمحافظة بارق في منطقة عسير من كثرة المطبات والحفريات، أكد متحدث البلدية أحمد البارقي، أن المقاول تسلم المشروع وسيتم البدء في الكشط ومعالجة الحفر خلال الأيام القليلة القادمة. حوادث مرورية تحول الطريق إلى حفر تتسبب في إتلاف الإطارات ونظام تعليق المركبات، فضلا عن وقوع حوادث مرورية خطيرة خاصة طريق المطار والقناة ، ويقول المواطن محمد باقر ، إن تكسر وهبوط الأسفلت ووجود الحفر أصبحت ظاهرة في عدة طرق من بغداد بسبب سوء التنفيذ وفساد المشاريع بدون متابعة ولا اشراف ، فمجرد أن تتم رش الاسفلت والتبليط أو الصيانة سرعان ما تعود نفس المشكلة التي تؤرق مرتادي تلك الشوارع وهي مفلشة ! . المواطن البغدادي يستغيث بسبب كثرة التشققات والمطبات وهبوط طبقة الأسفلت، إلى التنفيذ السيئ، ومرور سيارات الأحمال الثقيلة التي تؤثر في الطريق وتتسبب في وجود بعض الحفر والهبوط المستمر ، لا وجود للإجابة والرد على الشكاوي ومتابعة ما يكتب في وسائل الاعلام ضرورة أن يكون هناك خط ساخن مع فرق الصيانة في امانة بغداد لتلقي البلاغات والشكاوي والتعامل معها في حينه بجدية واخلاص . بضرورة تعامل الامانة بحل المشكلة، والحد منها، من خلال إصلاح الحفر، وتطبيق الشروط الفنية في إعادة التبليط ، ووضع المواصفات الفنية الدقيقة عند التنفيذ للحد من المشكلات التي تلحق بالأسفلت وتتسبب في الكثير من الحوادث المرورية، بسبب سوء أعمال الاكساء ، ضرورة وجود العلامات المرورية إلى تكثيف وسائل التنبيه من خلال وضع الإشارات التحذيرية قبل المطبات بمسافة كافية.. نطالب من امين بغداد وبقية المسؤولين الاهتمام بمشاريع بغداد وضرورة البناء والاعمار وليس الهدم وكثرة السرقات .

وسوم :