تصريح جديد للكاظمي حول إستعراض “ربع الله”: مبالغ فيه ومحاولة بائسة

أعتبر رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، عملية الإستعراض العسكري لميليشيات حركة “ربع الله” في العاصمة بغداد أنها أكثر من حجمها وهي محاولة “بائسة” لإرباك الوضع في العراق.

وقال الكاظمي في مقابلة متلفزة، إن “جيشنا اتعرض لظلم كبير من قبل المحتل الأمريكي، ولكن الآن بقى قوي ولديه روح معنوية مرتفعة بعد الحرب ضد داعش”.

وأضاف أن الجيش العراقي الآن أقوى من الماضي بكثير، وسوف يستعيد قوته وسيفرض الأمن على كل الأراضي العراقية.

كما نوه إلى أن اللجوء إلى السلاح لتحقيق المطالب أمر مرفوض، فيجب أن نبحث عن فرصة للحياة والعودة والاستمرار.

وعلق الكاظمي على استعراض “ربع الله” قائلا إنه يعتبر رواد مواقع التواصل الإجتماعي ضحايا التكنولوجيا، فينقلون صورًا مبالغ فيها، مبينا أن هذا الأمر ليس في العراق فقط بل في مختلف دول العالم، فيسعى القائمون على السوشيال ميديا إلى تضخيم الأمور.

وأردف قائلا ما حدث من هذه الميليشيا هو محاولة بائسة من مجموعة من الشباب من أجل إرباك الدولة وتصفية الخلافات مع رئيس مجلس الوزراء وليس مع أطراف أخرى.

وتابع قائلا “من أول ما توليت منصبي أخذنا قرار أنه لا وجود لمن يريد أن يكون خارج الدولة، الوجود فقط للدولة، أي وجود لسلاح خارج نطاق الدولة لن نسمح به”.

وسوم :