العراق يسلم الكويت الدفعة الثالثة من الممتلكات والأرشیف إبان غزو صدام

أعلنت وزارة الخارجیة الكویتیة، الیوم الأحد، عن تسلمها من نظيرتها العراقیة الدفعة الثالثة من الممتلكات والأرشیف الكویتي الذي تم الاستیلاء علیھ إبان فترة الغزو العراقي للكويت عام 1990.

وقال مساعد وزیر الخارجیة الكویتي لشؤون المنظمات الدولیة السفیر ناصر الھین في تصریح للصحفیین خلال مراسم التسلیم إن “ھذه الخطوة الایجابیة تأتي ضمن التزام العراق بتنفیذ قرارات مجلس الامن ذات الصلة بتحریر الكویت ومنھا قرار رقم (2107.(

وأكد الھین أن “ھذه الخطوة تدفع الى المزید من الخطوات في سبیل تعزیز العلاقات الأخویة التي تربط بین البلدین الشقیقین”، معربا عن “ترحیب دولة الكویت بالجھود التي تبذلھا الحكومة العراقیة لاستكمال تسلیم كافة الممتلكات والارشیف الكویتي”.

وأوضح أن “الدفعة الثالثة تضم ممتلكات وأرشیف وبعض الاجھزة الخاصة بوزارة الاعلام والمجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب وجامعة الكویت”.

وحول عثور السلطات الكویتیة على رفات جندي عراقي في جزیرة بوبیان كان منذ الاحتلال العراقي للكویت عام 1990 وتم التعرف علیھ مؤخرا في البلاد قال الھین إن “الادارة العامة للأدلة الجنائیة بوزارة الداخلیة اتخذت الاجراءات اللازمة بھذا الخصوص وسیتم تسلیم رفات الجندي العراقي الى الوفد العراقي الذي یزور البلاد حالیا برئاسة وكیل وزارة الخارجیة العراقیة للشؤون القانونیة السفیر الدكتور قحطان الجنابي قبل مغادرتھم الكویت یوم الثلاثاء المقبل”.

وأكد حرص دولة الكویت على بذل كل ما من شأنه إنھاء ھذا الملف الإنساني بالتعرف على مصیر الأسرى والمفقودین مؤكدا في ھذا الصدد استمرار الجھود الحثیثة التي تبذل في سبیل التعرف على مصیر الأسرى والمفقودین الكویتیین في العراق”.

من جانبه أكد الجنابي “حرص حكومة وشعب العراق على تطویر العلاقات الثنائیة مع الكویت الشقیقة، معتبرا أن “الخطوة التي تمت الیوم بتسلیم الدفعة الثالثة من الممتلكات والارشیف الكویتي من الخطوات الجادة في تقریب العلاقات بین البلدین الشقیقین”.

وجدد التأكید على “حرص العراق لتذلیل كل الصعاب لإعادة العلاقات الى طبیعتھا والانطلاق الى علاقات جدیدة متمیزة نطمح من خلالھا إلى تفعیل التعاون في كافة المجالات السیاسیة والاقتصادیة والتجاریة والاستثماریة والثقافیة”.

وسوم :