ريال مدريد يفوز على ليفربول 3 / 1 في دوري أبطال أوروبا

وضع فريق ريال مدريد الإسباني قدما نحو التأهل للدور قبل النهائي ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم عقب فوزه على ضيفه ليفربول الإنجليزي 3 / 1 خلال المباراة التي جمعتهما اليوم الثلاثاء في ذهاب دور الثمانية من البطولة.
وسجل أهداف ريال مدريد فينيسيوس جونيور (هدفين) في الدقيقتين 27 و65، وماركو أسينسيو في الدقيقة 36، فيما سجل هدف ليفربول محمد صلاح في الدقيقة .51
ويلتقي الفريقان يوم 14 نيسان/أبريل الجاري في مباراة الإياب، حيث يكفي الريال التعادل أو الفوز بأي نتيجة أو الخسارة بفارق هدف للتأهل للدور التالي، فيما يحتاج ليفربول إلى الفوز بهدفين نظيفين للتأهل للدور التالي.
ويلتقي الفائز في الدور قبل النهائي مع الفائز من المباراة التي تجمع بين بورتو البرتغالي وتشيلسي الإنجليزي.
وبدأ ريال مدريد المباراة بضغط هجومي مكثف بحثا عن تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات ليفربول، الذي اعتمد على تضييق المساحات وشن الهجمات المرتدة.

ولم يشهد الربع ساعة الأول من اللقاء أي محاولات خطيرة على المرميين باستثناء فرصتين من ريال مدريد عبر تصويبة من كريم بنزيمة تصدى لها أليسون بيكر حارس ليفربول، وضربة رأس من فينيسيوس جونيور جاءت بعيدة عن المرمى.
واستمرت محاولات ريال مدريد الهجومية حتى أسفرت عن تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 27 عندما مرر توني كروس كرة طولية خلف مدافعي ليفربول استلمها فينيسيوس جونيور على صدره وانطلق بها ليصبح في مواجهة أليسو بيكر ليسدد كرة أرضية عانقت الشباك.
بعد الهدف حاول ليفربول فرض سيطرته على مجريات وشن الهجمات ولكنه فشل في تشكيل أي خطورة على مرمى الريال، الذي تواصلت محاولاته الهجومية لتسجيل هدف ثاني يؤمن به تقدمه.
واستطاع الريال ان يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 36 عندما مرر توني كروس كرة طولية حاول ترينت ألكسندر أرنولد إبعادها برأسه لكن الكرة وصلت إلى ماركو أسينسيو الذي انفرد بالحارس بيكر ليلعب الكرة من فوق الحارس المتقدم قبل أن يسددها إلى داخل المرمى الخالي.
بعد الهدف انحصر اللعب في وسط الملعب ولم يكن هناك أي خطورة حقيقية تذكر على المرميين باستثناء إهدار أسينسيو لفرصة في الدقيقة 43 عندما أخطا أوزان كباك في إعادة الكرة لبيكر ليتدخل أسينسيو الذي قطع الكرة لكنه مررها بعرض الملعب بدلا من توجيهها صوب المرمى، ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم الريال 2 / صفر.
ومع بداية الشوط الثاني، كثف فريق ليفربول من محاولاته الهجومية بحثا عن تقليصا الفارق، في المقابل تراجع الريال لوسط ملعبه لامتصاص حماس لاعبي ليفربول مع الاعتماد على شن الهجمات المرتدة.
وتمكن ليفربول من تقليص الفارق في الدقيقة 51 عندما توغل دييجو جوتا بالكرة حتى دخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية اصطدمت بقدم لوكا مودريتش لترتد إلى محمد صلاح داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية لحظة خروج الحارس تيبو كورتوا من مرماه لتصطدم بيده ثم العارضة قبل أن تعانق الشباك.
بعد الهدف تخلى الريال عن حذره الدفاعي وتوالت محاولاته الهجومية، في المقابل ظهر الارتباك واضحا على لاعبي ليفربول وازدادت أخطائهم في تمرير الكرة، رغم وجود محاولات هجومية على استحياء.
ومع ذلك لم يتمكن الفريقان من تشكيل أي خطورة على مرمى الآخر لينحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 65 والتي شهدت تسجيل الريال للهدف الثالث عندما توغل لوكا مودريتش بالكرة من الناحية اليمنى قبل أن يمرر كرة عرضية إلى فينيسيوس جونيور الذي قابلها بتسديدة أرضية قوية لمست يد الحارس بيكر قبل أن تعانق الشباك.
كثف ليفربول من محاولاته الهجومية بحثا عن تعديل النتيجة ولكنه اصطدم بدفاع قوي ومنظم من لاعبي ريال مدريد لينحصر اللعب في وسط الملعب حتى أطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء بفوز الريال 3 / .1

وسوم :