بموجب مذكرة التعاون القضائي الموقع بين البلدين.. العراق يفرج عن سجناء إيرانيين

قال القائم باعمال السفارة الايرانية في بغداد ان هؤلاء السجناء الذين حکمت عليهم المحاكم العراقية بعقوبات مختلفة تراوحت بين السجن لمدة ثلاث سنوات والسجن المؤبد.
تم الإفراج عن أكثر من 40 إيرانياً كانوا معتقلين في العراق و ذلك بعد الزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس السلطة القضائية ابراهيم رئيسي للعراق و توقیع مذكرة التعاون القضائي بین البلدین.

وفي تصريح لمراسل “ارنا” الإيرانية الرسمية، قال القائم باعمال السفارة الايرانية في بغداد “موسى علي زادة طباطبائي” ان هؤلاء السجناء الذين حکمت عليهم المحاكم العراقية بعقوبات مختلفة تراوحت بين السجن لمدة ثلاث سنوات والسجن المؤبد واجهوا الكثير من المشاكل بسبب ابتعادهم عن الوطن لذلك قررت سفارة الجمهورية الإسلامية الایرانیة في بغداد متابعة هذا الموضوع واثمرت لمتابعتها عن الافراج عن هولاء المعتقلين.

وقال انه من المقرر أن يصل هؤلاء السجناء الى البلاد اليوم الخميس عبر منفذ شلمجة الحدودي بحضور ممثل السفارة الإيرانية في بغداد وكذلك ممثلين عن القضاء العراقي”.

وزار رئيس القضاء الإيراني بغداد في شهر فبراير الماضي على رأس وفد في زيارة استغرقت ثلاثة ايام بدعوة رسمية من رئيس مجلس القضاء الاعلى العراقي فائق زيدان.

وقع العراق وإيران اليوم الثلاثاء في بغداد ثلاث مذكرات تفاهم بشأن التعاون القضائي بين البلدين.

جاء ذلك بعد المحادثات التي جرت بين رئيس السلطة القضائية في ايران إبراهيم رئيسي ورئيس مجلس القضاء الأعلى في العراق فائق زيدان.

و تم توقيع مذكرات التفاهم بعد اجتماع مسؤولي الشؤون القانونية والقضائية في البلدين بحضور رئيسي القضاء الإيراني والعراقي.

ووقع رئيسا الادعاء العام العراقي والإيراني على مذكرة تفاهم للتعاون القضائي، فيما وقع وزير العدل العراقي ورئيس مؤسسة التفتيش العامة الإيرانية على مذكرة تفاهم في مجالات التفتيش والرقابة، اما مذكرة التفاهم الثالثة فكانت بشأن السجناء لدى البلدين، ووقعها من الجانب الإيراني رئيس مؤسسة السجون.

وأعلن مجلس القضاء الأعلى العراقي في بيان رسمي أن الجانبان أجريا اجتماعاً رسمياً بحثا فيه إمكانية اصدار الجهات المختصة في البلدين العفو الخاص المشترك عن السجناء العراقيين والايرانيين في سجون البلدين على وفق أحكام الدستور والقانون.

كما بحث الجانبان سبل التعاون بين الجهات القضائية والتحقيقية في البلدين لتبادل المعلومات المتعلقة بالجريمة التي أدت الى استشهاد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي الشهيد ابو مهدي المهندس وضيف العراق الشهيد قاسم سليماني ومتابعة الاجراءات القضائية بين البلدين بخصوصها.

وتطرق الجانبان الى بحث التعاون بين وزارتي العدل في البلدين بخصوص ملفات تسليم الموقوفين والمحكومين وكذلك التعاون بين هيئة النزاهة ومنظمة التفتيش في ايران بخصوص مكافحة الفساد وجرائم غسل الأموال ومتابعة الأموال المهربة.

وسوم :