مسؤول أمني يروي تفاصيل هجوم عصابات داعش على مخفر أمني في منطقة عرعر الحدودية مع السعودية

مسؤول أمني يروي تفاصيل هجوم عصابات داعش على مخفر أمني في منطقة عرعر الحدودية مع السعودية والذي تسبب بإيداع ضباط كبار في قيادة حرس الحدود بالتوقيف

مصدر يروي تفاصيل “هجوم عرعر” الذي أطاح بضباط كبار

أوضح مصدر أمني، يوم الاربعاء، تفاصيل هجوم تنظيم د11عش على مخفر أمني في منطقة عرعر الحدودية مع السعودية، والذي تسبب بإيداع ضباط كبار في قيادة حرس الحدود بالتوقيف.

وقال المصدر إن “الحادث حصل يوم الاثنين الماضي الساعة 11 ليلا”، موضحا أن “قائد حرس حدود المنطقة لم يكن متواجدا ولم يعلم بتفاصيل الحادث ولم يُعلِم القيادات”.

واضاف، “عندما هاجم التنظيم النقطة قامت القوة بترك النقطة وركوب عجلاتها والهروب من مكان الحادث وتم اخذ النقطة والاستيلاء على اسلحة المنتسبين الباقية في النقطة”.

وتابع المصدر، “في اليوم الثاني علمت القيادات بالحادث وقامت بابلاغ قوة للخروج على النقطة وكان الطريق ملغم بالعبوات الناسفة”، مبينا أنه “اثناء مرور القوة انفجرت عبوة ناسفة على القوة اسفرت عن اصابة ضابط برتبة نقيب ومنتسبين اثنين”.

وفي وقت سابق اليوم الاربعاء، وجّه وزير الداخلية عثمان الغانمي بإيداع ثلاثة ضباط برتب كبيرة يعملون في قيادة قوات حرس الحدود بالتوقيف على خلفية هجوم لتنظيم د11عش على احدى نقاط والاستيلاء على أسلحة للمنتسبين في منطقة “عرعر” على الشريط الحدودي بين العراق والسعودية.

وقال مصدر أمني مسؤول إن التوجيه بالإيداع شمل كل من:

قائد حرس الحدود المنطقة الخامسة

وامر لواء حرس الحدود المنطقة الخامسة

امر الفوج الثالث لواء حرس حدود منطقة الخامسة.

وأضاف المصدر أن هؤلاء الضباط جميعهم يحملون رتبة لواء.

وقامت مجموعة من عناصر تنظيم د11عش أمس الثلاثاء بالتعرض على اللواء الخامس الفوج الثالث حرس الحدود بهجوم مباشر على (مخفر ملحق الأبيض) والسيطرة عليه بالكامل وحرق النقطة وسرقة بدالة اتصالات وعجلة نوع بيك اب فورد وكذلك أسلحة تابعة للمنتسبين.

هذا ولم يخلّف الهجوم خسائر بشرية كون المنتسبين تركوا المخفر وهربوا.

ويقع المخفر جنوب قضاء الرطبة في محافظة الأنبار باتجاه الحدود العراقية السعودية.

وسوم :