قادة عسكريون كبار يصلون سنجار على خلفية اعتقال مقاتلين كورد لضابط بالاستخبارات

أفاد مصدر أمني مسؤول يوم السبت أن نائب قائد العمليات المشتركة عبد الامير الشمري برفقة قادة عسكريين رفيعي المستوى وصلوا إلى قضاء سنجار على خلفية تداعيات اعتقال ضابط بالأمن من قبل مقاتلين موالين لحزب العمال الكوردستاني.

وقال المصدر، إن كل من مدير الاستخبارات العسكرية في قيادة القوات البرية مع الشمري وصلوا الى ناحية سنوني التابعة لقضاء سنجار غربي الموصل وذلك لمتابعة ماحدث أمس من اعتداء على احد المقار الامنية واعتقال احد ضباط الداخلية من قبل (اليبشه) بالاضافة الى اجراء جولة استطلاع ميدانية في قاطع المسؤولية .

وكان مصدر في محافظة نينوى قد أفاد، يوم الجمعة، بقيام مقاتلين في وحدات حماية سنجار الموالية لحزب العمال الكوردستاني بمداهمة مقر أمني تابع لوزارة الداخلية العراقية.

وأبلغ المصدر وكالة شفق نيوز؛ ان مقاتلي وحدات حماية سنجار (يبشة) قاموا بمداهمة مقر أمني في ناحية سنوني ضمن قضاء سنجار الواقع غرب مدينة الموصل.

وأضاف المصدر؛ أن المقاتلين الكورد قاموا بالاعتداء على عدد من المنتسبين داخل المقر بالاضافة لاعتقال ضابط من الاستخبارات برتبة نقيب.

وبين ان النقيب المعتقل يشغل منصب ضابط استخبارات سنوني وهو ايزيدي من مجمع حطين، وقد اقتادته القوة المداهمة الى جهة مجهولة.

ولفت المصدر؛ إلى أن مداهمة المقر الأمني من قبل هؤلاء جاءت على خلفية اعتقال اثنين من الموالين لوحدات حماية سنجار بعد انفجار عبوة ناسفة عليهما كانا يقومان بتصنيعها ليلة امس في قضاء سنجار.

وأشار إلى أنه بعد إصابتهما بجروح نُقلا إلى احدى مستشفيات الموصل وحققت معهما قوة من الاستخبارات وقامت بتوقيفهما، وحاولت اليبشه الضغط على السلطات الامنية للافراج عنهما باعتقال ضابط الاستخبارات ولكنها فشلت بذلك.

وأكد المصدر ان قوة امنية تتواجد في مستشفى الجمهوري تنتظر تعافيهما لنقلهما إلى التوقيف لإكمال التحقيق معهما.

وسوم :