المصالحة والعشائر النيابية توضح بشأن تعديل اسمها إلى “اجتثاث البعث”

أصدرت لجنة المصالحة والعشائر النيابية، الأحد (1 أيار 2021)، توضيحا بشأن تعديل اسمها من “لجنة المصالحة والعشائر النيابية”، إلى “لجنة اجتثاث البعث”، فيما لفتت إلى أن تغيير الاسم جاء من النائب الأول لرئيس المجلس حسن الكعبي، وليس من رئيس المجلس محمد الحلبوسي.

وقالت اللجنة في بيان ، إن “عدداً من وسائل الإعلام، تداولت خلال الفترة الاخيرة الامر النيابي بتعديل تسمية لجنة المصالحة والعشائر الى اجتثاث البعث، والصادر عن النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي، باعتباره رئيساً للمجلس في حالة تمتع رئيس المجلس محمد الحلبوسي، في اجازة اعتيادية، كون ان النائب الاول هو المشرف على عمل اللجان النيابية بحكم القانون والنظام الداخلي للمجلس”.

وأضافت اللجنة ان “صدور الكتاب جاء لغرض وضع قانون المساءلة والعدالة ’’اجتثاث البعث’’ بعيدا عن المزايدات السياسية والخصومات الشخصية والانتخابية وعدم التعاطي مع هذا الملف لتصفية الخصوم السياسيين في الانتخابات القادمة اذ ان الامر النيابي نسب النائب الاول مع عدد من السادة النواب، كأعضاء في هذه اللجنة النيابية المهمة”.

وأكدت اللجنة “اهمية تطبيق قوانين العدالة الانتقالية والتي لا تستهدف الاشخاص انما لتنفيذ عدالة القوانين بعيدا عن التعاطي السياسي التي لم يكن الحلبوسي، اي تدخل او امر في هذا الموضوع، وان صدور هذا الامر النيابي كان توجيها الى اللجنة  وبحكم القانون من السيد النائب الأول باعتباره امراً نيابيا”. 

وأهابت اللجنة بـ”الإعلام الحر النزيه وضع الامور في نصابها وعدم تحريفها عن موضعها الحقيقي وفق الصياغات الإدارية والقانونية”.  

وسوم :