الصدر معلقا على نتائج الانتخابات الرئاسية السورية.

أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، السبت (29 أيار 2021)، تأييده لانتخاب الرئيس السوري بشار الأسد، لولاية رابعة، مؤكداً أنه راضٍ على اختيار الشعب السوري.

وقال الصدر في بيان، إنه “إذ نؤكد على سلامة الشعب السوري وكرامته فإننا نرضى بمن رضي به رئيسا له ليعيد لسوريا هيبتها ورونقها بعيدا عن المصالح الحزبية والفئوية فيعيش العلويون والكرد والسنة وباقي الطوائف يدا واحدة من أجل بناء دولتهم ومن دون تدخلات خارجية”.

وتابع الصدر “إن رسالتنا للأخ بشار الأسد أن يجعل أولوياته خدمة الشعب وكرامته من دون تمييز بين طوائفه فكلهم كانوا جنودا ضد الإرهاب وإن كانوا معارضين بصورة أو أخرى، فهو الأب للجميع سائلين المولى القدير أن يمن على سوريا الحبيبة بالسلامة والأمان لنعيش معها نحن العراقيون بأخوة وسلام عبر حدود مؤمنة لا يخترقها الإرهاب والمعتدون بأي لباس أو آخر”.

واختتم الصدر بيانه بالقول: “ليعلم الجميع أن عزة سوريا وكرامتها من عزة شعبها وكرامته مهما كان معتلي كرسي الرئاسة، ولله العزة جميعا. سوريا العروبة والجهاد وليسقط الإرهاب والدكتاتورية والاستعمار، فقد علا صوت الشعب وانطفأت نار العنف ولله الحمد”.

وكان رئيس مجلس الشعب في سوريا حمودة صباغ، قد أعلن ليل الخميس الماضي، إعادة انتخاب بشار الأسد رئيسا لسوريا بعد فرز أصوات الانتخابات الرئاسية التي أجريت يوم الأربعاء ورفضتها قوى دولية بشكل مسبق.

وقال صباغ في مؤتمر صحفي إن الأسد حصل على 13 مليوناً و540 ألفاً و 860 صوتاً من عدد الأصوات الصحيحة، حسب وكالة أنباء “سانا” التابعة للنظام السوري.

وسوم :