زيدان يخرج عن صمته ويفتح النار على ادارة الريال

كسر المدرب الفرنسي زين الدين زيدان صمته الإعلامي، الذي استمر منذ إعلان انفصاله عن ريال مدريد صباح الأربعاء الماضي، كاشفاً وللمرة الأولى عن الأسباب التي دفعته لتقديم استقالته.

ووجه زيدان، رسالة قوية عبر صحيفة “آس” الإسبانية، الى إدارة النادي الملكي، برئاسة فلورنتينو بيريز، يؤكد فيها أنه تعرض للخيانة وأنه لم يتعب من تدريب الفريق.

كما تحدث زيدان عن العلاقات الإنسانية، التي وصفها بأنها أهم من المال والشهرة أو أي شيء، وهي وحدها التي تدوم، معبراً عن حزنه لسماع أخبار تحدثت عن إقالته بعد كل خسارة.

وقال إن “مسيرة المدرب اليوم في أي نادٍ كبير تكون موسمين، ليس أطول من ذلك بكثير .. ولكي تدوم لفترة أطول فإن العلاقات الإنسانية ضرورية، هي أهم من المال وأهم من الشهرة وأهم من كل شيء. عليك أن تهتم بها، لهذا السبب تألمت كثيراً عندما قرأت في الصحافة أنني كنت معرض للإقالة عند الهزائم”.

وأضاف: “كنت أود أن تكون علاقتي بالنادي وبالرئيس في الأشهر الأخيرة مختلفة قليلا. أنا لا أطلب امتيازات، بالطبع لا، فقط أطلب أن لا ينسوا ما قدمته لهذا النادي، لقد بنيت علاقات على أساس يومي، مع اللاعبين ومع 150 شخصا يعملون مع الفريق وحوله”.

وأكد في الوقت نفسه بأنه لم يتعب من التدريب ولم يقفز من القارب وبأن أسباب مغادرته تختلف عن تلك التي كانت في 2018.

وقال: “لقد غادرت، لكنني لم أقفز من القارب ولم أتعب من التدريب. في مايو 2018 غادرت لأنه بعد عامين ونصف من الانتصارات والعديد من الألقاب شعرت أن الفريق بحاجة إلى خطاب جديد للبقاء في القمة”.

وتابع “النادي لم يوفر لي الدعم لبناء مشروع ما على المدى المتوسط ​​أو الطويل. أعرف كرة القدم وأعرف متطلبات فريق مثل ريال مدريد، وأعلم أنه عندما لا تفوز يجب أن ترحل. ولكن هنا تم نسيان شيء واحد مهم للغاية، لقد تم نسيان كل شيء حققته”.

واختتم حديثه بتوجيه تحية الى جماهير النادي، واصفاً المدة التي قضاها في الفريق بأنها أجمل شيء حدث له، وأنه يدين لبيريز بذلك، كونه راهن عليه في 2001، وقاتل من أجله للتعاقد معه، معلنا امتنانه له على ذلك الى الأبد.

وسوم :