مصدر: محافظ النجف يأمر بتحويل معلم أثري شهير إلى مقبرة

كشف مصدر مطلع بمحافظة النجف جنوبي العراق، يوم الجمعة، عن قيام المحافظ لؤي الياسري بإصدار أمر بتحويل منطقة الطارات الأثرية الشهيرة إلى مقبرة للمتوفين.

وقال المصدر، وهو مسؤول محلي إن “الياسري قرر تحويل منطقة الطارات الأثرية التي تفصل بين بحر النجف ومقبرة وادي السلام إلى مقبرة للمتوفين تحت إدارة أحد المستثمرين”.

وأضاف أن “آليات البلدية دخلت المنطقة فجر اليوم تحت حراسة قوات فوج الطوارئ لغرض تهديمها”.

ورجح المصدر، “تدخل منظمة اليونسكو الدولية لحماية المناطق التراثية والأثرية من التجاوز كما حصل قبل عام من الآن، لغرض أبعاد الصفقة السياسية التي خضعت لها منطقة الطارات الأثرية”.

وتنتشر تلال وكهوف الطارات غربي محافظة النجف، وتعد واحدة من المناطق الأثرية الشاخصة المطلة على بحر النجف أو وادي السلام.

ووفق روايات فإن المنطقة تعود إلى حقب تاريخية بعيدة ابتداءً من الطوفان في زمن النبي نوح، مرورا باستخدامها كأديرة بعد ظهور النبي عيسى انتهاء باتخاذها مقابر لدفن الموتى.

لكن الثابت لدى المؤرخين بأن كهوف الطارات كانت ملاذاً للبشر والحيوانات البرية منذ آلاف السنين.

وتقع الطارات جنوب منطقة الحيرة باتجاه الغرب ليصل إلى 65 كيلومترا وترتفع 176 متر عن مستوى سطح البحر

وسوم :