هذه ابرز الملفات التي سيناقشها الكاظمي مع بايدن

كشفت لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية، اليوم الأربعاء، عن ابرز الملفات التي سيناقشها رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي خلال اجتماعه مع الرئيس الامريكي جو بادين.

 

وقال عضو اللجنة عامر الفايز،، إن “ابرز الملفات التي سوف يناقشها الكاظمي خلال اجتماعه مع بادين، سحب القوات الامريكية من العراق، كذلك زيادة التعاون والتنسيق الامني والعسكري بين البلدين، وفق الاتفاقية الامنية الموقعة بين الدولتين، بالإضافة الى ملف الطاقة وملف الاستثمار والاقتصاد، مع التركيز على الملف الصحي الخاص بقضية جائحة كورونا”.

 

وبين الفايز أن “رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، سوف يناقش مع بادين، الوضع السياسي والامني في المنطقة، وعمل وسعي العراق من أجل خلق بيئة امنة ومستقرة بعموم من خلال علاقته الطيبة والجيدة مع الجميع، خصوصاً ان العراق لعب خلال الفترة الماضية دوراً مهماً في تقريب وجهات النظر قوى اقليمية مهمة ومؤثرة في المنطقة والعالم”.

 

وأعلنت وزارة الخارجية العراقية، يوم أمس الثلاثاء، عن وصول الوفد “المفاوض” الى العاصمة الامريكية واشطن تمهيداً للحوار الاستراتيجي الذي سيقوده رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

 

ويستقبل الرئيس الأميركي جو بايدن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في 26 تموز/يوليو بالعاصمة الأميركية واشنطن، حسب ما أعلن البيت الأبيض الجمعة الماضي.

 

وستتيح هذه الزيارة “تأكيد الشراكة الاستراتيجية” بين البلدين، وفق بيان للبيت الأبيض.

 

وأشارت الرئاسة الأميركية إلى أنّ بايدن “يتطلع أيضًا إلى تعزيز التعاون الثنائي مع العراق في القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية” وخصوصا “الجهود المشتركة لضمان الهزيمة الدائمة” لتنظيم داعش.

 

ويُفترض أن يؤدّي الحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن إلى وضع جدول زمني لانسحاب التحالف الدولي الذي يحارب تنظيم داعش.

 

وما يزال هناك نحو 3500 جندي أجنبي على الأراضي العراقيّة، بينهم 2500 أميركي، لكنّ إتمام عمليّة انسحابهم قد يستغرق سنوات.

واستهدف نحو خمسين هجوماً صاروخيّاً أو بطائرات مسيّرة المصالح الأميركيّة في العراق منذ بداية العام. وتُنسب هذه الهجمات التي لم تتبنّها أيّ جهة إلى الحشد الشعبي وهو تحالف من فصائل موالية لإيران مندمجة في القوات الحكومية العراقية.

وسوم :